ثقافة جنسية

كيف تعلّمين طفلك الثقافة الجنسية؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
15

حيفا
سماء صافية
15

ام الفحم
سماء صافية
15

القدس
سماء صافية
15

تل ابيب
سماء صافية
15

عكا
سماء صافية
15

راس الناقورة
سماء صافية
15

كفر قاسم
سماء صافية
15

قطاع غزة
سماء صافية
13

ايلات
سماء صافية
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تعليم طفلك الثقافة الجنسية بطريقة علمية صحيحة

مايُفاجأ به الآباء ويسبب لهم الحيرة والارتباك المشوب بالخجل، لكن الثقافة والتربية الجنسية بالنسبة للطفل لا تقل أهمية عن التربية الأخلاقية والعلمية


صورة توضيحية
إذا لم تعطه الثقافة الجنسية بطريقة علمية وأخلاقية صحيحة في البيت، فإنه سيتلقاها بطريقة خاطئة وسيئة جداً من الشارع، تذكر ذلك دوماً


يعتبر فضول الطفل ورغبته في استكشاف الأشياء المتعلقة بالتطور الجنسي، وهو مايُفاجأ به الآباء ويسبب لهم الحيرة والارتباك المشوب بالخجل، لكن الثقافة والتربية الجنسية بالنسبة للطفل لا تقل أهمية عن التربية الأخلاقية والعلمية، فالطفل يجب (ومن حقه) أن يتعلم، القضية قديمة تتجدد مع ولادة كل طفل وخاصة عند الوصول إلى مرحلة الرجولة أو الأنوثة.

الأمر قد يكون مُحرجا للوالدين؛ لكن مصلحة الابن وصحته النفسية هي الأهم، وماذا لو عرفنا أن 99% من الأولاد والبنات يمارسون العادة السرية! لهذا ركز الدكتور" يسرى عبد المحسن " في دراسته على هذه الخطوات.
1- معرفة ما يعرفه الطفل أساساً: يجب أن تعلم ما يعرفه طفلك، أو ما الأفكار التي يقتنع بها فيما يخص تلك المواضيع، فيمكنك فعل ذلك بطرح بعض الأسئلة عليه لتعرف المعلومات التي لديه على سبيل المثال: ”من أين تعتقد أن الأطفال يأتون؟“
2- تصحيح المعلومات الخاطئة وإعطائه بعض الحقائق: بعد أن تختبر معلومات طفلك في الخطوة السابقة، وتصحح له بعضاً من الاعتقادات الشائعة لدى الأطفال مثلاً: ”كلا، الأطفال لا ينمون داخل بطن أو معدة الأم، بل يحصل ذلك في مكان مخصص لهم داخل الأم ويدعى الرحم“، ركزي على أن تأتي المعلومة الجنسية الأولى من داخل البيت، وابني عليها بعد ذلك حتى يتعلم ويعرف دون خجل أو خوف.."أمي تحدثت عن الجنس من قبل"
3- أكدي لطفلك بشكل ما على العلاقة الخاصة التي تربطك بأبيه، وإنها قائمة على الحب والود والتعاطف وتبادل المشاعر والأحاسيس الطيبة

4- بين 2-7سنوات احكي لطفلك حكاية مبسطة عن ظهوره إلى ال حياة ؛ بان القدرة الإلهية هي التي تجمع بين جسد الأب والأم فيُنجب الطفل ويظهر

5-عودي طفلك على احترام خصوصيات العلاقة بين والديه، واجعلي له مكان خاص به منذ ولادته، حتى يشعر بكيانه الخاص ويحترم كيان والديه، فلا يتطفل ولا يقتحم

6-التعود على مشاهدة ارتباط والديه في مكان واحد أثناء النوم يجعل أفكار الابن تتبلور في عقله تدريجيا بأن علاقة أمه بأبيه هي علاقة الذكر بالأنثى وإنها التواجد اللازم للحياة

7- اطردي من ذهن ابنك توصيف ما يراه من حب وود ومشاعر بينكما- أنت وأبيه- بالعيب أو النفور ، واشرحي له أن هذا التبادل العاطفي الحميم هو السبب الرئيسي في تواجده

8- تصحيح المعلومات الخاطئة وإعطائه بعض الحقائق: بعد أن تختبر معلومات طفلك في الخطوة السابقة، وتصحح له بعضاً من الاعتقادات الشائعة لدى الأطفال مثلاً: ”كلا، الأطفال لا ينمون داخل بطن أو معدة الأم، بل يحصل ذلك في مكان مخصص لهم داخل الأم ويدعى الرحم“ركزي على أن تأتي المعلومة الجنسية الأولى من داخل البيت، وابني عليها بعد ذلك حتى يتعلم ويعرف دون خجل أو خوف.."أمي تحدثت عن الجنس من قبل"

9- وازني بين تثقيف ابنك بالمعلومات الجنسية وبين تعريفه بالحمل والأخلاق المرتبطة بالجنس، والأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي

10- اخبري طفلك عند دخوله الحضانة بأن يحافظ على أعضائه الجنسية واعتبارها مناطق خاصة به وحده، ممنوع اطلاع احد عليها، أو أن يجرده احد من ملابسه

11-التثقيف الجنسي لأبنك أو ابنتك سلاح ذو حدين؛ فهو يتعلم ويدرك الفروق بين الرجل والمرأة، وكيف يأتي الطفل، ولماذا يثار حين يشاهد... أو يلمس... ، وفى الجانب الثاني على الوالدين معا شغل ذهن الابن واستنفاد طاقته بالمذاكرة والرياضة وتكلفته ببعض المسئوليات؛ حتى لا تكون معلوماتك دافعا لممارسة الأغلاط

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ثقافة جنسية أطفال
مدرسة مار يوسف تزور البلديّة مهنئة ومباركة