منبر العربHyde Park

كَيْفَ تُشْفى مِنْ هَواها/ بقلم: محمود مرعي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
15

حيفا
سماء صافية
15

ام الفحم
سماء صافية
15

القدس
سماء صافية
15

تل ابيب
سماء صافية
15

عكا
سماء صافية
15

راس الناقورة
سماء صافية
15

كفر قاسم
سماء صافية
15

قطاع غزة
Array
0

ايلات
سماء صافية
19
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كَيْفَ تُشْفى مِنْ هَواها/ بقلم: محمود مرعي

كَيْفَ تُشْفى مِنْ هَواها.. وَهَواها مِنْ هَواها؟ كَيْفَ تُشْفى وَشِفاها.. سَقَمٌ يَنْفي شِفاها أَنْتَ إِنْ ذُقْتَ جَناها.. لَمْ تَعُدْ إلَّا جَناها مُنْذُ أَبْدَتْ مُشْتَهاها... مُشْتَهيها، مُشْتَهاها


كَيْفَ تُشْفى مِنْ هَواها.. وَهَواها مِنْ هَواها؟

كَيْفَ تُشْفى وَشِفاها.. سَقَمٌ يَنْفي شِفاها

أَنْتَ إِنْ ذُقْتَ جَناها.. لَمْ تَعُدْ إلَّا جَناها

مُنْذُ أَبْدَتْ مُشْتَهاها... مُشْتَهيها، مُشْتَهاها

كُلُّ شارٍ قَدْ شَراها.. حالَ رَغْمًا مُشْتَراها

كُلُّ جاءٍ حينَ جاها.. مُجْتَنيها، مُجْتَناها

وَالَّذي قَبَّلَ فاها.. وَتَباهى حينَ فاها

روحُهُ صَلْدٌ صَفاها.. وَاصْطِفاهُ كَصَفاها

وَجَواها قَدْ عَراها.. فَجِواها كَعَراها

وَعُراها في ذُراها.. كَعُراها مُذْ ذَراها

وَقَضاها قَدْ قَضاها.. بِنُزولٍ عَنْ قَضاها

ما سَماها لِسُماها.. بَلْ سِماها لِسُماها

وَجَلاها في جَلاها.. وَبَلاها في بِلاها

وَثَراها لِثَراها.. وَلُقاها كَلَقاها


وَهَوى بَعْدَ احْتِذاها.. مِنْ حِذاها لِحِذاها

وَالَّذي ظَنَّ سَباها.. حينَ ماسَتْ، ماسَ، باهى

قَدْ رَأَتْهُ كَيْفَ راها.. وَغَدا حَشْوَ فِراها

فَتَراهُ مِنْ لِواها.. بَعْدَما ظَنَّ لَواها

قَدْ جَلاها مُجْتَلاها.. مَنْصِباها مِنْ صِباها

بَأْسُها بَعْدَ اسْتِواها.. ما سِواها مُسْتَواها

ثُمَّ جاهٌ قَدْ أَجاها.. لِعُلاها ما عَلاها

أَيُّها الجارِعُ ماها.. ماعَ ماها مِنْ عَماها

مالِحًا وَانْظُرْ إِناها.. وَالـمُسَجَّى في فِناها

قَدْ سَقَتْهُ شَفَتاها.. وَاسْتَقى العَيْشَ فَتاها

وَتَنَحَّى لِسِقاها.. فَسَقَتْ، لا ما اسْتَقاها

بَلْ أُجاجًا قَدْ تَناهى.. فَتَماهى فَتَناهى

وَارْتَقى سَفْحَ رَقاها.. فَرَقَتْهُ بِرُقاها

وَأَحاطَتْهُ جِراها.. وَانْتَهَتْ دَرْبٌ جَراها

لَمْ يُلامِسْ مُنْتَهاها.. وَانْكَفى في مُبْتَداها

أَدْرَجَتْهُ بِدُجاها.. وَهْوَ مَنْ ظنَّ دَجاها

صاحَ يا بِنْتَ نَواها.. قَتَلَتْ حَتَّى نَواها

نِيَّةٌ جَنَّتْ نَواها.. قَدْ أَبارَتْ مَنْ نَواها

مُذْ رَجا بَعْضَ ثَناها.. عَقَلَتْهُ بِثِناها

وَاسْتَسَرَّتْ بِسُراها.. وَسَرا خَلْفَ سَراها

فَأَشارَتْ بِعَصاها.. وَعَصَتْهُ إِذْ عَصاها

وَتخَطَّتْ بِخُطاها.. رَتَقَتْ فَتْقَ خَطاها

وَتَوَلَّتْ قَدَماها.. ما يُوالي قُدَماها

وَأَتى الغِرَّ صَداها.. بَعْدَما أَرْوى صَداها

فَجَأَتْهُ إِذْ رَجاها.. لَيْسَ مَنْ عاشَ رَجاها

كُلُّ مَنْ يَدْنو حِماها.. يَصْطَلي حَرَّ حُماها

وَالَّذي خانَ مُناها... أَسْلَمَتْهُ أُمَناها

فَتَجَنَّبْ عُقَلاها.. أَوْ تَكُنْ مِنْ عُقَلاها

فَدُماها نُدَماها.. رَيْثَ يُثْرونَ دِماها

سِحْرُها طَوْعُ رُواها.. فَتْكُها طَوْعُ رِواها

وُقِفوا طَوْعَ هَناها.. وَقَضَوْا صَرْعى أَناها

مَوْتَةٌ قَبْلَ رَواها.. فَاعْتَبِرْ مِمَّن رَواها

وَاتَّعِظْ مِمَّنْ قَراها.. وَاجْتَنِبْ قُرْبَ قِراها

وَالْتَزِمْ سُكْنى قُراها.. فَقُراها فُقَراها

هِيَ دُنْيا مُرْتَقاها.. ظَهْرُ هاوٍ مُرْتَقاها

إِنَّ مَنْ رامَ رُقاها.. عادَ أَحْجارَ رُقاها

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com   


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
محمود مرعي
مدرسة مار يوسف تزور البلديّة مهنئة ومباركة