أخبارNews & Politics

أحمد الطيبي يندّد: العنف يطال الجميع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
31

حيفا
سماء صافية
31

ام الفحم
غائم جزئي
31

القدس
غائم جزئي
31

تل ابيب
غائم جزئي
31

عكا
سماء صافية
31

راس الناقورة
غائم جزئي
31

كفر قاسم
غائم جزئي
31

قطاع غزة
سماء صافية
32

ايلات
رمال
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أحمد الطيبي يندّد: العنف يطال الجميع والذكر الذي يقتل امرأة لا رجولة فيه

تنظم القائمة العربية للتغيير بالتعاون مع عدد من الجمعيات النسائية في هذه الأثناء، مظاهرة رفع شعارات على الشارع الالتفافي بين الناصرة ونتسيرت عيليت


تنظم القائمة العربية للتغيير بالتعاون مع عدد من الجمعيات النسائية في هذه الأثناء، مظاهرة رفع شعارات على الشارع الالتفافي بين الناصرة ونتسيرت عيليت، بمشاركة العشرات.
وكان من المقرر أن تنظم هذه التظاهرة أمام مقر قيادة الشرطة في الناصرة عند الساعة الثانية الا انه تقرر نقل التظاهرة الى نتسيرت عيليت حيث أقيمت مظاهرة الأمس.
وتجدر الإشارة الى أن الامطار الغزيرة تسببت بتأخير موعد التظاهرة التي كانت مقررة عند الساعة الثانية. ورفعت المشاركات في التظاهرة شعارات منددة بجرائم القتل في المجتمع العربي، مع التشديد على جرائم قتل النساء. وتجيء حالة الغضب والتظاهرات هذه في اعقاب مقتل الفتاة يارا ايوب (16 عاما) من الجش قبل أيام.

وفي حديث مع النائب أحمد الطبيبي قال إنّه: "هذه المظاهرة بمبادرة المجلس النسائي العربي للتغيير نظرا لهذا الانفلات العنفي للجريمة. 1303 جريمة منذ عام 2000، يارا أيوب في الجش وفهد القصاصي في رهط وغيرهم الكثير.  لا يمكن الاستسلام لهذا الوباء الذي اصبح سرطانًا يهدد البنيان المجتمعي، هناك شرطة مقصرة في جمع السلاح، منع الجريمة، حل لغز الجريمة، وردع المجرم القادم. ولكن أيضا علينا وضع مرآة أمام أنفسنا جميعا، فهناك مجتمعات تتّخذ من العنف وسيلة أداة للعيش وهناك جرائم لا يمكن للشرطة منعها وهذا يثير فينا مشاعر الغضب".

وتساءل الطيبي: "ما هي النزعة غير الانسانية التي تؤدي التي تنفيذ مثل هذه الجرائم؟ كل هذه الجرائم تحزّ في قلبنا جميعا، فالعنف يطال الجميع، إما بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر في حي أو في مدرسة ولذلك علينا أن نثقف هذه الأجيال في المدرسة، في الشارع، في البيت، في وسائل الاعلام ولكن أيضا في المنزل. القيادة الأسرية لم تعد كما كانت، وعلى الأهل عدم تشجيع أولادهم على العنف، فهذا يؤسس للجريمة القادمة، وهذه مشكلة في التربية علينا أخذها بعين الاعتبار. وفي سياق قتل المرأة عليّ القول إن الذكر الذي يقتل امرأة لا رجولة فيه ولا شهامة وعلينا جميعا أن نندّد وأن نرفض تلك الجريمة أيضا".

وحول الخطوات القادمة التي يجب اتّخاذها للحدّ من الجريمة، قال الطبيبي: "الوقفات التي تمّت في البلدات العربية هي تعبير عن الصدمة، وبالإضافة إلى النشاط السياسي والبرلماني يجب أن يكون هناك نشاط تثقيفي وضغط أيضا على الحكومة والشرطة. نحن أبناء شعب واحد، هنا وفي غزة والضفة، وفي تلك المناطق يوجد سلاح أكثر ولكن الجريمة أقل وهذا لأن الشرطة الفلسطينية ناجعة أكثر فهي تتعامل مع أبناء شعبها، ولكن الشرطة هنا تتعامل معنا كأعداء ولا يهمها أن يقتل شخصٌ آخرَ. علينا أن نوصل هذا الكلام بقوة وبعنفوان وعلينا أن نقول لأنفسنا بأننا نستطيع أكثر".

إقرا ايضا في هذا السياق:

العثور على الشّاب المفقود يوسف أبو صبور