أخبارNews & Politics

شاهين: أتهم أيمن عودة شخصيا بالحملة المسعورة ضد العربية للتغيير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
30

حيفا
سماء صافية
30

ام الفحم
غيوم متفرقة
29

القدس
غيوم متفرقة
27

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
سماء صافية
30

راس الناقورة
غائم جزئي
31

كفر قاسم
غيوم متفرقة
27

قطاع غزة
غائم جزئي
27

ايلات
غيوم متفرقة
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

يوسف شاهين: أتهم أيمن عودة شخصيا بالحملة المسعورة ضد العربية للتغيير والنائب الطيبي

من الواضح ان هناك من يقف وراء هذه الهجمة وقام بتحريكها، انا اقول هنا واؤكد ان النائب ايمن عودة شخصيا هو من يقف وراء حمله القذف والتهجم المسعورة على قائد العربية للتغيير احمد الطيبي وبشكل سافر وحاقد


يوسف شاهين


في أعقاب الحملة ضد النائب الطيبي والعربية للتغيير والمنشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل نشطاء سياسيين ومواطنين، كتب السيد يوسف شاهين عضو المكتب السياسي في العربية للتغيير في صفحته على الفيسبوك ردًا جاء فيه:"منذ أن صرّح النائب احمد الطيبي رئيس العربية للتغيير اننا نطالب باشراك الجمهور في تركيبة المشتركة وان يقرر الجمهور والناس والشعب شكلها وقيادتها وتوزيعها الشامل والا فان العربية للتغيير ستخوض النتخابات مستقلة قامت قيامة البعض".
واضاف يوسف شاهين:"بالرغم من ان هذا هو نفس التصريح الذي اطلقه الدكتور الطيبي في مقابلته مع الاعلاميين فايز شتيوي وسعيد حسنين في برنامج " مواجهة مع العرب" قبل أقل من عام الا انه اخد حيزا اوسع هذه المرة يبدو بسبب قرب ال انتخابات او بسبب الاستطلاعات ( غير العلمية) التي نشرت. الا انها كانت مؤشرا لاتجاه الريح. هذا طرح شرعي وسياسي وحزبي بامتياز وكان من المقبول والمتوقع ان يتم الرد عليه سياسيا وطرحه للجدل والنقاش. الا ان ما حدث كان مختلفًا ( وليس مفاجئًا). فجأة وبقدرة قادر انبرى عدد من نشطاء وكوادر ومندوبين جبهويين بهجوم منظم ومتزامن قسم منه قدف وتشهير وقسم آخر رسائل منسقة تم توزيعها كمضامين في مجموعات "واتس اب" لنشرها في صفحات التواصل الاجتماعي، مثل أن "الطيبي في الكنيست منذ 20 عامًا"، على فكرة يا ايمن هل تعرف كم خدم توفيق زياد وتوفيق طوبي ومئير فلنر ؟ وفي كل مكان الشعار والممارسة تؤكد ان "قائد مجرب وناجح افضل من عضو “شاب” وفاشل".
وتابع:"كان من الواضح ان هناك من يقف وراء هذه الهجمة وقام بتحريكها، انا اقول هنا واؤكد ان النائب ايمن عودة شخصيا هو من يقف وراء حمله القذف والتهجم المسعورة على قائد العربية للتغيير احمد الطيبي وبشكل سافر وحاقد. ايمن عودة وزمرة من مؤيديه الذين اشتهروا بتزوير الصفحات والفيديوهات لذلك هو ايمن عودة بشخصه الذي يوزع عبر مجموعات واتس اب داخليه رسائل التهجم ويقود الحمله . والحقيقه لا اعرف مما يخاف عودة من حسم ديموقراطي ليس داخل الاحزاب بل من قبل الجمهور كله لان المشتركة تمثل الجمهور كله". 
وقال ايضًا:"سمعتك يا ايمن عند الصحفي فرات نصار تتحدث بنعومة علنا بينما. انا ارى ابواقك ومساعديك واقرباءك يبثون سمومهم في الفيسبوك كل هذه الايام الاخيرة و دون ان نرد. من الطبيعي ان تتمسك بأسنانك بالقائمة المشتركة. الجبهة حصلت على رئاسة القائمة وخمسة مقاعد ورئاسة لجنة برلمانية ومديرة الكتلة البرلمانية (ما خلت لغيرها اشي) في حين حصلت العربية للتغيير فقط على مقعد واحد. وهنا اتساء ل: هل ستدافع عن القائمة المشتركة اذا كان قرار الشعب بتولي غيرك لرئاسة القائمة من الجبهة او خارجها؟ او منح حزبك عدد مقاعد اقل؟ ام ان "الأهمية التاريخية" لوجود القائمة المشتركة سينتهي بذلك؟ ولماذا لا تقدم الجبهة تنازلات من اجل الحفاظ على المشتركة اذا ما كانت مسألة استمرارها مصيرية لنا كشعب؟ هل تعرف لماذا لم نرد ؟ لان المحبة والتأييد الواسع التي تحيط بالقائد احمد الطيبي والعربيه للتغيير تكفينا.  والفرق اننا نريد ان نطرح قضية مبدئية وسياسيه بحتة للنقاش وليس التراشق الذي تتحمل انت شخصيا مسؤوليته. انت وليس عايدة توما سليمان او يوسف جبارين او دوف حنين.  نحن لا نطلب موقعا محددًا او مقعدا او عدداً من المقاعد كما تشيعوا بل نطالب بان يحسم الشعب امره وامرنا جميعاً ويؤثر في تشكيلة القائمة والطريقه هي استطلاع علمي تتفق عليه الاحزاب الاربعة معاً ( كما كان التجمع قد بادر لطرح ذلك قبل اكثر من عشر اعوام). نحن في العربية للتغيير نقبل حسم وقرار الشعب فهي ارادة شعب، فهل تقبلونه؟ خلي الشعب يقرر".

تعقيب النائب ايمن عودة
هذا وتوجه موقع العرب وصحيفة كل العرب الى النائب ايمن عودة من اجل الحصول على تعقيبه على تصريحات واقوال يوسف شاهين عضو المكتب السياسي للحركة العربية للتغيير، حيث سنعمل على نشر الرد فور وصوله الينا


ايمن عودة

إقرا ايضا في هذا السياق:

القدس: حريق بمبنى سكني يسفر عن 4 إصابات بينها حرجة