جامعات / مدارسStudents

رسم بكنيسة في النقب يظهر وجه السيد المسيح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اكتشاف رسم على جدار كنيسة في النقب يظهر وجه السيد المسيح وهو فتى


خلال أعمال حفريات في الكنيسة الشمالية شبطا- خربة المشيرفة في النقب / تصوير: דרור מעיין


باحثون في جامعة حيفا اكتشفوا رسمًا على جدار، يعود إلى العهد البيزنطي يظهر وجه السيد المسيح الأمر الذي يحدث للمرة الاولى في إطار كنيسة بيزنطية في البلاد التي تعتبر مهد المسيحية، وذلك خلال أعمال حفريات قام بها باحثو الجامعة في الكنيسة الشمالية شبطا أو كما تعرف بخربة المشيرفة في النقب.


שחזור ציור קיר – ד"ר אמה מעיין פנר

هذا ويشار إلى أنّ الرسمة التي تمّ العثور عليها على الجدار، تصوّر السيّد المسيح وهو فتى، وهذه هي المرة الاولى التي يتمّ فيها الكشف عن صورة للسيد المسيح في هذه الفترة،  وعلى الأرجح أنّ الرسمة وصف لمشهد تعميد المسيح من قبل يوحنا المعمدان، الذي يظهر كذلك في الرسم. هذا وفي حديث مع قالت د. إميه معيان بنر، من كلية تاريخ الفنون في جامعة حيفا، وعضو مشروع الحفريات العلمي في شبيطا قالت: "بسبب عدم العثور عليها من قبل بسبب عوامل لها علاقة بارتفاع الجدار وغيرها كان من السهل عدم ايجادها لكونها في مكان تصعب رؤيته بالتالي كانت محفوظة بحالة سيئة، دون حماية، حيث لم يتبقّ سوى بقايا ألوان قليلة إذ أنه تم اكتشاف الرسمة بشكل مفاجئ عندما انعكست عليه أشعة الشمس". هذا ويشار إلى أنّه نشر خبر اكتشاف الرسم الجداري لوجه المسيح في مجلة "Antiquity".

هذا وأشار التقرير إلى أنّ مشروع الحفريات في شبيطا يقوده البروفيسور غاي بار عوز من جامعة حيفا، وينفذ في المنطقة منذ سنوات تم خلالها تحقيق اكتشافات جديدة بشأن الأسباب التي أدت إلى انهيار المجتمع البيزنطي في النقب في القرن السابع للميلاد. هذا وإنّه بعد تصوير الرسم بجودة عالية، وفي ظروف إضاءة مختلفة، بات بالإمكان تشخيص باقي المشهد في الرسم بصورة واضحة، حيث يظهر فيه وهو فتى ذو شعر قصير مجعد، وبعينين واسعتين، وعلى يساره يظهر شخص آخر ضخم. وقد تم تشخيص الرسم من قبل د. بنر، إضافة إلى د. رفيت لاين من جامعة حيفا أيضا.


تصوير: דרור מעיין

إقرا ايضا في هذا السياق: