فنانين

ليال عبود تلجأ للقضاء ردًا على التشهير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
14

حيفا
غيوم متناثرة
14

ام الفحم
غيوم متناثرة
14

القدس
غائم جزئي
11

تل ابيب
غائم جزئي
12

عكا
غيوم متناثرة
14

راس الناقورة
غيوم متناثرة
14

كفر قاسم
غائم جزئي
12

قطاع غزة
سماء صافية
9

ايلات
غيوم قاتمة
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ليال عبود تلجأ الى القضاء ردًا على القدح والذم والتشهير

فوجئت الفنانة اللبنانية ليال عبود بموقع الكتروني لبناني ينشر عنها مقالاً مشبوهاً تعليقاً على صورة تم التقاطها خلال حفل

 اكدت ليال انها مع النقد الموضوعي لكنها ضد التجني لان الاعلام ليس مساحة للعبث بالكرامات وانما واحة لحرية التعبير والتوجيه وتعديل المسارات الفنية


عن المكتب الاعلامي - فوجئت الفنانة اللبنانية ليال عبود بموقع الكتروني لبناني ينشر عنها مقالاً مشبوهاً تعليقاً على صورة تم التقاطها في احدى الحفلات التي احيتها في العاصمة السورية دمشق قبل شهر وتحديداً قرية " المعلا " حيث تمت فبركة كل الوقائع المرتبطة بتلك اللقطة المصورة وبدأت مع ذلك " حفلة " القدح والذم والتشهير والمس بالكرامة انطلاقاً من قاعدة الابتزاز المتبعة في بعض المراحل التي كانت فيها عبارة " ادفع " " نسكت " مسيطرة على الاجواء الفنية وعانى منها كبار الفنانين اللبنانين والعرب، وعملاً بحق الرد الطبيعي على الاساءة المباشرة والمقصودة طلبت النجمة المعنية بالاسم في المقال المشبوه من وكيلها القانوني المحامي مازن حلال إتخاذ صفة الادعاء الشخصي ضد كاتب الموضوع وصاحب الموقع الالكتروني و كل المتلاعبين بالصورة المنشورة مع إحتفالية الشتم والتجريح والسب العلني والمضي بالشكوى حتى النهاية لاظهار الحقيقة دون التلطي خلف قناع حرية التعبير التي لا تعني على الاطلاق الاعتداء على كرامات الناس.

في المقابل اكدت ليال انها مع النقد الموضوعي لكنها ضد التجني لان الاعلام ليس مساحة للعبث بالكرامات وانما واحة لحرية التعبير والتوجيه وتعديل المسارات الفنية في حال حدثت أي اخطاء في مسيرة أي فنان واشارت الى ان من كتب و فبرك سيقف امام عدالة القانون وقالت : سبق ان خضت معارك محقة في القضاء اللبناني النزيه الذي انصفني بعد ان واجهت اطماع و مؤامرات و تصرفات سقطت جميعها امام قوس العدالة .

وختمت ليال عبود أنّ الاستاذ مازن حلال سيمضي مع ملف الدعوى نحو القضاء وسنرى ماهو مصير التجني والقدح والذم والتشهير.

إقرا ايضا في هذا السياق:

بلديّة طمرة - إختتام مؤتمر الأرض والمسكن الثّاني