السلطات المحلية

الاسلامية تدين العنف والجريمة في قلنسوة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحركة الاسلامية تدين العنف والجريمة في انتخابات قلنسوة

طالبت الحركة الاسلامية في بيانها أهلنا في قلنسوة ناخبين ومنتخبين وفي كل قرانا ومدننا العربية الى رفض العنف والجريمة والى نبذ الأفراد والجهات التي تمارسه


وصل إلى موقع العرب بيان صادر عن الحركة الاسلامية، جاء فيه:"أدانت الحركة الاسلامية في البلاد الاعتداء الآثم على المرشح الاستاذ معروف زميرو وعلى حرمة بيته في مدينة قلنسوة، وذلك على خلفية ال انتخابات للسلطات ال محلية . وقد أعلن الاستاذ معروف زميرو عن انسحابه من الانتخابات على أثر هذا الاعتداء".
وتابع البيان:"الحركة الاسلامية تعتبر أن هذا العدوان هو عدوان علينا جميعا فردا فردا وعلى مجتمعنا العربي الفلسطيني. وهو كذلك اعتداء على حقنا الطبيعي والديمقراطي في ممارسة العملية الانتخابية بحرية وأمن دون خوف وإرهاب".
وطالبت الحركة الاسلامية في بيانها "أهلنا في قلنسوة ناخبين ومنتخبين وفي كل قرانا ومدننا العربية الى رفض العنف والجريمة والى نبذ الأفراد والجهات التي تمارسه، والوقوف صفا واحداً في وجه العنف والجريمة.
كما ودعت الحركة الاسلامية السلطات القانونية والشرطية الى القيام بواجبها في حماية الناس والممتلكات، وعدم التخاذل في القيام بواجبها القانوني، وتمكين قلنسوة من تنظيم الانتخابات بحرية دون ارهاب وعنف اجتماعي"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: