السلطات المحلية

الناصرة: علي سلام يعقد مؤتمرا صحفيا في مقر ناصرتي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
21

حيفا
سماء صافية
21

ام الفحم
غائم جزئي
22

القدس
غائم جزئي
22

تل ابيب
غائم جزئي
22

عكا
سماء صافية
21

راس الناقورة
سماء صافية
21

كفر قاسم
غائم جزئي
21

قطاع غزة
سماء صافية
18

ايلات
سماء صافية
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

علي سلام: كان على وليد عفيفي استنكار حادثة إطلاق النار بدلا من اتهام ناصرتي ولكنه ضعيف

يعقد رئيس بلدية الناصرة علي سلام، في هذه الأثناء، مؤتمرا صحفيا خاصا في مقر القائمة في حي الصفافرة. ويأتي ذلك في أعقاب إطلاق عيارات نارية على المقر


مؤتمر في مقر ناصرتي


يعقد رئيس بلدية الناصرة علي سلام ، في هذه الأثناء، مؤتمرا صحفيا خاصا في مقر القائمة في حي الصفافرة. ويأتي ذلك في أعقاب إطلاق عيارات نارية فجر اليوم الخميس على مقر ناصرتي في حي الصفافرة في الناصرة ، ووصلت قوات كبيرة من الشرطة إلى المكان وباشرت التحقيق في ملابسات هذه الحادثة. هذا ويشار إلى أنّه بلطف من الله لم تقع أي إصابات كما وأنّه لم تلحق سوى أضرار بسيطة بباب المقر الخارجي.

واستنكر علي سلام وأعضاء ناصرتي حادثة اطلاق النار، مؤكدا على أنه كان من واجب المرشح وليد عفيفي استنكار ذلك وعدم اتهام ناصرتي بالقيام بذلك، وهذا يدل على ضعفه وضعف من معه. وتابع أنه لن يتم الرد، بل أن القانون سيأخذ مجراه من خلال تحقيق مستمر للشرطة للوصول الى الجناة.

هذا ويشار إلى أنّه أقيم بالأمس اجتماع ضخم للمرشح لرئاسة بلدية الناصرة السيد وليد عفيفي في حي الصفافرة، وبعده نشبت مناوشات بين مؤيدي وليد عفيفي و علي سلام .

وقد استنكر محمد عوايسي - نائب رئيس بلدية الناصرة في الدورة الأخيرة والمرشح الثاني في ال انتخابات المقبلة هذا الحادث، واعتبره اعتداء شخصيا عليه وعلى حرمة البيت، كون المقر موجود في بيت ابن عمه أحمد عوايسي.

وتساءل علي سلام:"كيف يقبل مرشح الرئاسة وليد عفيفي أن يتم رفعه على الأكتاف، في الوقت الذي أنا لم أفعل ذلك طيلة 25 عاما من العمل السياسي، منها خمسة أعوام رئيسا للبلدية. أي قيادة هذه؟. أنا على استعداد للاستقالة اذا أراد أحدهم أن يرفعني على الأكتاف".
وأضاف علي سلام:"نحن في قائمة ناصرتي نسيطر على الوضع، وهذا ما أثبتناه قبل الانتخابات وخلال المرحلة الحالية، فمثلا من المتوقع حضور ما لا يقل عن 20 ألف مشارك في المهرجان الاختتامي يوم السبت المقبل، وحينما أطلب منهم المغادرة، فخلال نصف ساعة تجدهم في بيوتهم، وهذا ما أثبتناه خلال المهرجانات اليومية. من المؤسف أنه تقابلنا أحزاب لا أحد فيها يسيطر على الآخر، وهذه النتيجة، فلا عنوان لدينا، وأناشدهم أن يأخذوا الأمور على محمل الجد للسيطرة على مجموعاتهم حتى نعبر الانتخابات بخير".

إقرا ايضا في هذا السياق:

6,394,030 ناخب يتوجهون اليوم للإدلاء بأصواتهم