السلطات المحلية

قائمة ناصرتي: لا عودة للطائفية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

قائمة ناصرتي: لا عودة للطائفية

لقد جاءت ناصرتي منذ تأسيسها لتضم بين صفوفها المسلمين والمسيحيين أبناء الناصرة الذين تكاتفوا وتعاضدوا ومضوا معا ليطرحوا فكرا جديدا


وصل إلى موقع العرب بيان صادر عن قائمة ناصرتي، جاء فيه: "هناك من يدعي أن الصوت المسيحي في مدينة الناصرة سيكون لصالح المرشح وليد العفيفي وللجبهة يبغون من ذلك تأجيج الروح الطائفية في المدينة وترويج العنصرية فيها لمكسب انتخابي ضاربين عرض الحائط مصلحة المدينة وأصالتها ورقيها في التفكير واختيار المناسب لكل مواطن على حده واحترام عقله ووجدانه وتقيمه الشخصي لكل مرشح ومرشح بما أعطى خلال عمره لمدينة الناصرة".

وتابع البيان: "لقد جاءت ناصرتي منذ تأسيسها لتضم بين صفوفها المسلمين والمسيحيين أبناء الناصرة الذين تكاتفوا وتعاضدوا ومضوا معا ليطرحوا فكرا جديدا يقول ان البلدية لكل النصراويين من شتى الأحياء والاطياف وبرز من خلال مرجعية ناصرتي رجال وشخصيات مسلمة ومسيحية أبناء بمدينة واحدة طرحوا فكرا جديدا معتدلا صادقا يغلب مصلحة المدينة الواسع الرحب على الضيق الذي زجوا المدينة فيه في عهد الجبهة . واستطاع علي سلام بنهجه ومعاملته ان يكون نصراويا اصيلا بحيث أعطى لكل ذي حق حقه في هذه المدينة وكان منصفا وعادلا في توجهه للمواطنين النصراويين سواء بسواء بحيث كانت الخمسة سنوات الماضية ملآى بالمحبة وحسن الجوار والاخوة الصادقة. نقولها بشجاعة وصراحة الصوت المسيحي ليس بجيبة أحد الناصرة لا تعيش اي استقطاب كان".

وأضاف البيان: "لقد قضى علي سلام على الطائفية البغيضة التي كان همهم ان تكون وغدا المسلمون والمسيحيون في ناصرتي اخوان يحملون الهم الواحد مصلحة الناصرة واهلها. ما يميز هذه الفترة بالذات ان أبناء المدينة من مختلف الطوائف والحارات يتوجهون لناصرتي لمناصرتها كونها لا تميز بين فئة وفئة. لقد كان صادقا رئيس البلدية علي سلام حين صرح مرارا ان أكثر شيء يسعده في هذه المدينة ان ام الياس تحتسي القهوة مع ام محمد لأننا أبناء شعب واحد ومدينة واحدة وحارة واحدة".

واختتم البيان: "لقد أثبت أهل الناصرة منذ مئات السنين أنهم قادرون على التعايش فعين العذراء لم تفرق بين روادها بل ضمت اليها محبة كل الناس ونحن في ناصرتي نعمل وفق نظامها. أهلنا الاعزاء لن تعود الطائفية الى الناصرة ولن يكون هناك بلوك لصالح جهة على حساب جهة أخرى النصراويون يعرفون من الذي يخدمهم ومن الذي يعمل لأجلهم وخمسة سنوات كافية لتبين وتوضح كيف تعامل علي سلام وناصرتي مع النصراويون جميعا" إلى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: