رأي حرOpinions

ليست الأولى ولن تكون الأخيرة/ أحمد لوباني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليست الأولى ولن تكون الأخيرة/ بقلم: أحمد عارف لوباني

أحمد عارف لوباني في مقاله:
ابناء مدينتي الاعزاء جميعنا مطالبين بالتحرك لإطفاء نار الفتنة واحتواء ابعادها لأنها إذا استمرت لا سمح الله فمن عواقبها الوخيمة أنها سوف تشكل ضربة قوية لاقتصاد الناصرة وضرر كبير لتجار الناصرة


لست بمبالغ ان قلت ما كان ممكن أن يحدث في مدينة الناصرة عام 1998 في أوج ال انتخابات ال محلية حينذاك. في نفس السياق تعيش المدينة حاليا من تشاحم يسوده التوتر وما نخشاه أن يحدث ما لا يحمد عقباه في مدينة الناصرة أو بعض المدن والقرى العربية.

أبناء مدينتي المقدسة، أبناء شعبي الأعزاء - شيبكم وشبانكم، فتياتكم ونسائكم أناشدكم بالله على مختلف طوائفكم وانتمائكم الحزبي وميولكم الانتخابية لطرف دون الاخر. أن تعودوا الى تاريخ مدينة الناصرة - لقد شهد تاريخ نضال أبناء الناصرة القديم والحديث كيف كان المسلم والمسيحي داخل خندق واحد. يحملون شعار النضال وشعار الوطنية جنبا الى جنب سواء كان ذلك في المواقف السياسية الكفاحية أم الحياتية أم الاجتماعية.

أقولها بمنتهى الصراحة في هذه الأيام هناك قلة تحاول اثارة فتنة بين أبناء المدينة والفتنة نائمة لعن الله موقظها, وهذا نابع من "غرض في نفس يعقوب". يا له من غش وخداع وفتنة داخل مدينة التآخي والمحبة المدينة الخالدة رمز النضال السياسي لشعب هذه البلاد السكان الأصل جذور هذه البلاد وتشهد على ذلك ساحاتها وأحيائها وشوارعها "الملتهبة" حاليا. مخجل ومحزن جدا ما يمارس حاليا عن طريق تبادل اتهامات من على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي - اتهامات مرفوضة ومستنكرة. القاصي والداني على علم ودراية عن وجود خلافات وتناقضات كذا وكيت بين المتنافسين على منصب رئاسة البلدية وأنوه أن هذا أمر شرعي وطبيعي إذا ما بقي في نطاق الادب والتنافس الشريف بين الاطراف المتنافسة. لكن أن يبرز نفر قليل لتعكير المياه أكثر مما هي عليه فهذا مستنكر ويتوجب على جميع الأطراف تحييد هؤلاء النفر من تمرير ماربهم.

ابناء مدينتي الاعزاء جميعنا مطالبين بالتحرك لإطفاء نار الفتنة واحتواء ابعادها لأنها إذا استمرت لا سمح الله فمن عواقبها الوخيمة أنها سوف تشكل ضربة قوية لاقتصاد الناصرة وضرر كبير لتجار الناصرة. الذين بأشد الحاجة لذلك الهدوء المتوج بالمحبة والتآخي واحترام الاخر.

صديقي من يقاسمني همومي ويرمي بالعداوة من رماني

ويحفظني ان ما غبت عنه وارجوه لنائبة الزمان

وأنت يا من نصبت نفسك منظرا للانتخابات تحت مقالات بهلوانية من على صفحات الصحف الم تتعلم بعد؟!. بأن كل ما قلته وكتبته كانت النتائج عكسية. نصيحة "ببلاش" تتعلم بعد فكفاك تهريج وتجريح وبهلوانيات سخيفة, نتمنى عليك بان تبتعد عن هذا الاسلوب الذي أثبت أنك لست ضليعا بذلك. ربما بمواضيع اخرى انت غير ذلك!

يجب احترام نتيجة الانتخابات من منطلق هذا هو حال الانتخابات وهنالك الفائز وهنالك من لم يحالفه الحظ. يجب احترام قرار الناخب النصراوي ولتكن مقولة "ليست الاولى ولن تكون الاخيرة" عنوان صادق للمتنافسين.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: