ثقافة جنسية

أسلوب الحوار يعزز ثقة المراهق بنفسه
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
26

حيفا
سماء صافية
26

ام الفحم
غيوم متناثرة
26

القدس
غيوم متناثرة
25

تل ابيب
غيوم متناثرة
25

عكا
سماء صافية
26

راس الناقورة
سماء صافية
26

كفر قاسم
غيوم متناثرة
25

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أسلوب الحوار يعزز ثقة المراهق بنفسه

تعد المراهقة من أكثر المراحل خطورة وتوترًا في حياة الانسان فهي الانتقال من مرحلة الى مرحلة اخرى مختلفة تمامًا


صورة توضيحية

خصصي وقتاً لممارسة بعض النشاطات مع ابنك المراهق كالرياضة أو التسوّق أو الذهاب إلى السينما


تعد المراهقة من أكثر المراحل خطورة وتوترًا في حياة الانسان فهي الانتقال من مرحلة الى مرحلة اخرى مختلفة تمامًا. تتبدل المفاهيم ونظرة الانسان للأمور، فتختلف عما كان فيه وهو طفل، فمن خلال هذه الفترة يكتشف نفسه وما يتطلع اليه وما يطمح بالوصول له. ومن أهم الأمور التي تبني شخصية المراهق وتجعله مستقلًا، هي الثقة التي تعطى له.. فأسلوب الحوار مع المراهق يعطيه قيمته ويمنحه الثقة بشخصيته.

أسباب ضعف ثقة المراهق بنفسه:

- التغيرات الفيزيولوجية التي يلاحظها على جسده، مثل حب الشباب وتغيّر نبرة الصوت وغير ذلك.

- عدم الإستقرار الأسري والشجار الدائم بين الأهل.

- الإهمال ونقص العاطفة، الإنتقاد الحاد والدائم من قبل الأهل أو الإعتداء بالضرب أو بالشتائم.

- التناقض بين حلم الأبوين بما يخص مستقبل الولد من جهة، وقدراته التعلمية ورغباته ومواهبه من الجهة الثانية.

- المرور بتجربة فاشلة في الدراسة أو في الحب أو في العلاقات الإجتماعية.

أعراض قلة الثقة بالنفس:

- التردّد في التعبير عن رأيه خوفاً من الإنتقاد وردود الفعل السلبية.

- الإفراط في تناول الطعام أو الإمتناع عن الأكل.

- الإنطواء والتقليل من التواصل مع المحيط، إلى جانب التوتّر عند سماع النقد وعدم تصديق عبارات المجاملة والتشجيع.

كأهل كيف نساعده؟

- الحفاظ على جو مستقر داخل البيت بعيداً عن الشجار والصراعات.

- خصصي وقتاً لممارسة بعض النشاطات مع ابنك المراهق كالرياضة أو التسوّق أو الذهاب إلى السينما وغير ذلك.

- أظهري له حبك وشجّعيه على الدوام لممارسة هواياته المفضلة من دون أن تفرضي عليه ما يمكن أن تريه أنت مناسباً.

- أظهري له أنك فخورة به وامدحيه أمام الآخرين.

- إذا كان يعاني من حب الشباب ساعديه على علاجها واختاري طبيباً متخصصاً لذلك.

- ليس من الخطأ أن يمر ابنك في تجربة فاشلة، علميه أن هذه التجارب يجب أن تقويه وأن يتعلم منها.

- لا تتواني عن عقابه إذا قام بشيء مؤذٍ لنفسه أو لغيره، ولكن إحرصي على أن يكون العقاب تربوياً يعلمه ولا يزعزع ثقته بنفسه أكثر.

- أعطيه المجال ليعبّر عن آرائه وليحمل مسؤولية البعض من شؤونه الخاصة والمسؤوليات المتعلقة به وبالمنزل.

- ناقشيه في المواضيع التي تشغل باله واعطه النصيحة من دون أن يشعر بأنك تفرضين رأيك عليه.

إقرا ايضا في هذا السياق:

اصابة 5 اشخاص بحادث طرق على مفرق شعب