أخبارNews & Politics

الأب د.سيمون خوري: الصلح بين أبناء العمومة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الأب د.سيمون خوري: الصلح بين أبناء العمومة من عائلة زريقي يؤكد روح الأصالة الكناوي


في أعقاب عقد راية الصلح بين ابناء العمومة من عائلة زريقي في كفركنا أمس الجمعة ،وذلك بعد الحادثة المؤسفة التي راح ضحيتها الشاب محمد زريقات قبل نحو عامين ، أكد قدس الأب د. سيمون خوري ، راعي كنيسة الروم الكاثوليك في كفركنا ، ان هذا الصلح هو ان دل على شيئ فيدل على روح الاصاله لدى عائلة زريقي وأهل كفركنا الشعب الأبي العظيم ، الذي يتجاوز كافه المحن والعقبات التي تواجهه ومدى قدرته على التبات والصمود والعطاء والتسامح والصفح وطي صفحه الخلافات ونبذ بدور الكراهية فيما بين أبناء البلد الواحد .

 

 وأضاف الاب سيمون : أرى بهذا الصلح ان من خلاله استطاعت عائلة زريقي ان ترسم لكل الحاضرين صوره ناصعة البياض في هذا الصلح الأخوي بين أبناء ألعمومه الذي يعبر عن شيم الكرام وآصاله أخلاق أبناء شعبنا الفلسطيني وباعتقادي هذه هي الصورة الوطنية الرائعة .

وفي النهاية ، قال الاب سيمون خوري : “أشيد بجهود لجنة الإصلاح والحضور الكريم الذي لبى نداء المشاركة في حفل العفو والتسامح والجنود المجهولة في عملها من خلال راب الصدع وإصلاح ذات البين والتوفيق بين الطرفين والحفاظ على تماسك وترابط مجتمعنا العربي الفلسطيني “.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
كفركنا