أخبارNews & Politics

شحادة لـarabTV: رفع علم فلسطين شرف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
16

حيفا
سماء صافية
28

ام الفحم
غائم جزئ
25

القدس
غائم جزئ
26

تل ابيب
غائم جزئ
25

عكا
سماء صافية
28

راس الناقورة
سماء صافية
16

كفر قاسم
غائم جزئ
25

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

امطانس شحادة لـarabTV: اتهامنا برفع العلم الفلسطيني في تل أبيب شهادة شرف لنا

استضاف تلفزين العرب arabTV التابع لموقع العرب وصحيفة كل العرب د.امطانس شحاة الأمين العام للتجمع الديمقراطي

امين عام التجمع د.امطانس شحادة:

اتهامنا برفع العلم الفلسطيني في تل ابيب شهادة شرف لنا
العلم الفلسطيني يعكس هويتنا وتم رفعه في وسط تل أبيب
المتابعة لم تتخذ قرارا رسميا بعدم رفع العلم الفلسطيني في المظاهرة
لا يوجد مشروع سياسي للجنة المتابعة والقرارات التوافقية هي محصلة النقاش الذي يطرح داخل المتابعة
هناك حاجة لعقد مؤتمر شامل ،وتنظيم مظاهرات في البلدات العربية، واعلان الاضراب الشامل للشعب الفلسطيني
لن نقبل وضع تكون فيه رئاسة المتابعة والمشتركة مع الجبهة


استضاف تلفزين العرب arabTV التابع لموقع العرب وصحيفة كل العرب د.امطانس شحاة الأمين العام للتجمع الديمقراطي، حيث وجه الاعلامي الزميل سعيد حسنين اسئلة حول التطورات السياسية الاخيرة وخاصة في اعقاب مظاهرة تل أبيب التي اقيمت يوم 11.8 ضد قانون القومية، وحول المظاهرة قال د.شحادة: "المظاهرة نجحت من حيث المعايير التي وضعتها لجنة المتابعة من حيث العدد والحضور كان جيد جدا والاجواء السياسية التي رافقت المظاهرة كانت جيدة كما واعادت المظاهرة المجتمع العربي للسياسة".


من اليمين: امطانس شحادة والزميل سعيد حسنين 
وحول مآخذ التجمع على المظاهرة أنه كان ينبغي المواجهة واغلاق الشوارع وما شابه، قال د.شحادة: "يوجد اراء مختلفة في التجمع والتجمع كان في اجتماع المتابعة الذي اتخذ فيه قرار تنظيم المظاهرة، لم يكن الامر سهلا خاصة وأن تجرى مظاهرة للمتابعة في تل ابيب لكن بسبب الحالة السياسية ولدينا قراءة بما يجري وهناك انحدار كبير نحو الفاشية والوضع خطير لذلك يجب أن يكون عمل جماعي تحت اطار المتابعة لرفع السقف السياسي ، هناك حاجة لعقد مؤتمر شامل ،وتنظيم مظاهرات في البلدات العربية، اعلان الاضراب الشامل للشعب الفلسطيني، هذا القانون اعادنا الى نضال فلسطيني مشترك، القانون فيه اهانة للشعب الفلسطيني وبدون توحيد النضال الفلسطيني لا يمكن مواجهة هذا القانون".

وفي سؤال حول الصراع بين التجمع والجبهة، وانه تم تجاوز قرارات المتابعة وكان من المفروض الالتزام بالشعارات التي اقرتها المتابعة، اذ تم رفع العلم الفلسطيني، قال شحادة: "التجمع لا يلغي التواصل مع المجتمع الاسرائيلي ،الجبهة لديها فكرها ولديها الشراكة العربية اليهودية دون توضيح جوهر العنصرية، الجبهة تريد تحسين وضع السكان العرب، القضاء على الطبقية. بالنسبة لقضية رفع العلم الفلسطيني لم يكن بيان رسمي بهذا الخصوص وكان هناك تخوف من أن رفع العلم الفلسطيني يعطي شرعية لرفع العلم الاسرائيلي، التجمع لا يخجل من تهمة رفع العلم الفلسطيني، العلم يعكس هويتنا وتم رفعه في وسط تل أبيب، القانون يريد أن يطمس الهوية وهذا أضعف الايمان".

وحول موقفه من مهاجمة شخصيات في التجمع لرئيس المتابعة محمد بركة رغم انه انتخب بشكل ديمقراطي بحسب دستور لجنة المتابعة، قال شحادة: "نحن كان لدينا مرشح ينافس محمد بركة على رئاسة المتابعة والتجمع لم ينتخب محمد بركة لكن عندما اصبح بركة رئيسا اختلف الامر، فالتجمع قلق على تعزيز مكانة المتابعة، الانتقادات ليست شخصية، هناك علاقات عمل جيدة مع بركة رغم كل الخلافات، نريد اداء افضل للمتابعة، للمتابعة لا يوجد مشروع سياسي فهي محصلة النقاش والتوافق التي تطرح داخل المتابعة، انا اعتقد انه عندما يكون مشروع سياسي نتفق عليه كفلسطينيين في الداخل تحت اطار المتابعة يجب على الجميع الالتزام لكن الوضع ليس كذلك ،هناك مواقف مع بركة انا اختلف معه وفي نقاش يصدر للعلن وهناك نقاش لا يصدر للعلن لكن وحتى لو نختلف للحفاظ على المؤسسة وتحسين مكانتها نعم نريد العمل تحت سقف المتابعة".

وردّ شحادة على سؤال وجه له حول فيما اذا كان يرى التجمع هيمنة واضحة من قبل الجبهة على المتابعة، قال: "أنا لا اريد سيطرة خطاب سياسي على المتابعة لا اتفق معه ، الجبهة والحزب الشيوعي مركبان اثنان في المتابعة ولديهما تمثيل 4 اعضاء من بين 18 ولا يوجد هيمنة لاحد على المتابعة، التجمع لا يوجد لديه اغلبية في المتابعة. وفي بعض الاحيان التجمع يقبل بحلول الوسط والتفاهمات بسبب اهمية المتابعة".

وحول ما صرحه محمد بركة بأنه لن يترشح لرئاسة المتابعة مرة اخرى قال: "في التجمع لدينا موقف تبلور في الاشهر الاخيرة ،نحن لن نقبل وضع تكون فيه رئاسة المتابعة والمشتركة مع الجبهة".
وحول فيما اذا يعتقد التجمع أن ايمن عودة رئيس المشتركة، قال: "في القائمة المشتركة لا يوجد تعريف لرئيس قائمة مشتركة ولا يوجد منصب كهذا في القائمة المشتركة، لكن في المجتمع الاسرائيلي من يكون الاول في القائمة يعتبر الرئيس لذلك تم استعمال هذا المصطلح، لكن في اتفاقية تشكيل القائمة المشتركة تم الحديث عن رباعية لادارة القائمة ومن الصحي أن يكون تناوب لمنصب المشتركة من الاحزاب الاربعة".
واضاف: "التجمع غير راض عن الحالة السياسية للقائمة المشتركة يجب أن يكون برنامج سياسي اوضح والتزام اكثر من مركبات القائمة المشتركة، يجب أن يكون عامود فقري اقوى، التجمع سيدرس الوضع وسيكون له موقفه".
وحول دخول نفين ابو رحمون الى الكنيست وانهاء ازمة التناوب قال: "التجمع حصل على حقه بعد سنة وشهر من الموعد المحدد وحصل التجمع على المقعد الرابع بدخول نيفين أبو رحمون، وسبب عدم الحماس من دخول نفين الى الكنيست هو الوضع السياسي الرديء والاجواء لم تكن الافضل".

إقرا ايضا في هذا السياق:

وزير اسرائيلي : سنواصل هجماتنا ضد إيران في سوريا