ثقافة جنسية

كيف يؤثر البعد بين الزوجين على العلاقة؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
22

حيفا
سماء صافية
22

ام الفحم
غائم جزئي
22

القدس
سماء صافية
22

تل ابيب
سماء صافية
24

عكا
غائم جزئي
22

راس الناقورة
غيوم متناثرة
22

كفر قاسم
سماء صافية
24

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كيف يؤثر البعد بين الزوجين على العلاقة الحميمة؟

تلعب العلاقة دورًا رئيسيًا في استمرار الزواج ونجاحه، فهي تعزز من مشاعر الحب والمودة بين الزوجين

لتعزيز العلاقة الحميمة على الرغم من البعد، لا بدّ أن يحرص الزوجين على التواصل يومياً مع بعضهما البعض


تلعب العلاقة دورًا رئيسيًا في استمرار الزواج ونجاحه، فهي تعزز من مشاعر الحب والمودة بين الزوجين، اضافة الى  المسؤوليات المترتبة على الزوجين في حياتهما الا أن العلاقة الحميمة تلعب الدور الأكبر في القرب بين الزوجين، لكن قد تكون ظروف ال حياة أحيانًا لها التأثير الأكبر أيضًا، فقد يكون هناك بعد بين الزوجين، مما قد ينعكس على العلاقة الحميمة بشكل سلبي أو ايجابي أكثر، تابعوا معنا في التقرير التالي..


صورة توضيحية

تأثير البعد على العلاقة الحميمة
في الواقع يمكن أن يؤثّر البُعد إيجاباً أو سلباً على العلاقة الحميمة، طبعاً حسب نوع العلاقة الزوجية التي تربط بين الزوجين. فإذا كان الزوجين على تواصلٍ دائمٍ مع بعضهما البعض على الرغم من المسافة التي تفرّق بينهما، بمعنى أنهما يتحدّثان يومياً عبر الهاتف أو الفيديو، و يتشاركان يومياً لحظاتٍ مهمة من حياتهما ويجددان مشاعر الإشتياق والحبّ بينهما فسوف تكون العلاقة الحميمة لحظة اللقاء بينهما مليئةً بالشغف والحبّ.

أمّا وبحال كانت علاقتهما جافّة ولا يتحدثان سوى عن المشاكل المادية والأطفال والعمل، أي انهما لا يمنحا الحديث الذي يجمع بينهما نفحةً من الخصوصّية والكلام الحميم الذي ينعش مشاعر الحبّ بينهما، فمن الطبيعي أن يسيطر الجفاف على العلاقة الحميمة. لا بل انهما سوف يشعران بغربةٍ تجاه بعضهما وبعدم قدرةٍ على الإستمتاع خلال العلاقة الحميمة ذلك بسبب هيمنة الأفكار السلبية على دماغيهما ما يؤدي إلى عجزهما الكامل في الوصول إلى النشوة والتي يهدفان إليها.

نصائح لتعزيز العلاقة الحميمة على الرغم من البعد
- لتعزيز العلاقة الحميمة على الرغم من البعد، لا بدّ أن يحرص الزوجين على التواصل يومياً مع بعضهما البعض، طبعاً لا نعني 24 /24 ولكن على الأقلّ ساعة من الوقت. خلال هذا الوقت المخصّص للتواصل، عليهما نسيان كلّ المشاكل والهموم المحيطة بهما لفسح المجال للأحاديث الحميمة. فهذا الأمر يحرّك مشاعر الحبّ بينهما ويزيد من رغبتهما لممارسة العلاقة الحميمة لحظة اللقاء الذي سوف يجمع بينهما.

- على الرغم من الظروف، على الزوجين أن يحرصا على عدم إطالة مدة الغياب مع محاولة جهدهما لرؤية بعضهما في كلّ فرصةٍ متاحة. فهذا الأمر ينعش العلاقة الحميمة بينهما ويزيد من رغبتهما الجنسية عند اللقاء.

إقرا ايضا في هذا السياق:

تظاهرة رفع شعارات في باقة الغربية