ثقافة جنسية

تجنب هذه الأمور التي تعيق العلاقة الحميمة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
23

حيفا
غيوم متناثرة
23

ام الفحم
غيوم متناثرة
23

القدس
سماء صافية
20

تل ابيب
غيوم متفرقة
23

عكا
غيوم متناثرة
23

راس الناقورة
غيوم متناثرة
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تجنب هذه الأمور التي تعيق العلاقة الحميمة

من أصعب من قد يواجه كلّ زوجين هو عدم الفصل بين ضغوط العمل والحياة الزوجيّة. هذا الأمر يسبّب حتماً الضّغط والتوتّر في المنزل.


صورة توضيحية

يمكن أن تسبّب المهام المنزليّة الإحباط والضّغط للزوجة؛ الأمر الذي ينعكس على مزاجها وبالتالي على العلاقة الزوجيّة


لا توجد علاقة ناجحة مئة في المئة الا وتسودها المشاكل والتوتر، وبعض الخلافات البسيطة أو التي قد تكبر مع مرور الوقت وتختفي، لكن على كل زوجين العمل لتجنب الأمور التي قد تعيق العلاقة الحميمة والهدوء الذي يسكن علاقتهما. وفي هذا التقرير نعرض لك أهم الأمور التي تؤثر على العلاقة الحميمة:

الاعتناء بالأطفال
عندما يُرزق الثنائي بالأطفال، قد يبدأ الزوج بالغيرة من أن تكرّس زوجته معظم وقتها لهم خصوصاً إذاكانت كثيرة الإنشغال بين حياتها العمليّة والاجتماعيّ. هذا الاهتمام الذي يريده الزوج والذي قد لا يتقبّل أن يتشاركه حتّى مع أولاده قد تسبّب توتراً في العلاقة مع زوجته يمكن حلّه من خلال بعض الخطوات الهادئة والحكيمة المبنيّة على الحواء والاهتمام المتبادل والتفاهم بالإضافة إلى الثّقة التي لا يجب أن تهتزّ أبداً.

مشاكل العمل
من أصعب من قد يواجه كلّ زوجين هو عدم الفصل بين ضغوط العمل وال حياة الزوجيّة. هذا الأمر يسبّب حتماً الضّغط والتوتّر في المنزل، خصوصاً أنّ مشاعر الغضب والعصبيّة قد تسيطر عليه بسبب مشاكل العمل ويصبّ غضبه على الطّرف الآخر. لذلك من الضروري فصل مشاكل العمل وضغوط الحياة عن العلاقة الزوجيّة.

قلّة المال
من أكثر ما يسبّب التّوتر في العلاقات الزوجيّة هو قلّة المال، حيث يُلقي أحد الطرفين اللوم على الآخر، وعادةً ما تكون النساء أكثر قلقاً بينما يجازف الرّجال بالمال. غالباً ما ينشأ خلافٌ حول كيفيّة إدارة المصروف والإدّخار، لذلك من الأفضل الاتفاق على خطّة معيّنة للإنفاق بين الزوجين.

عدم الأمان والاستقرار
من أبرز ما يميّز الحياة الزوجيّة السعيدة الأمان والاستقرار، فكيف إذا غاب هذان العاملان؟ إنّ وجود أحد الطرفين غير الآمن في العلاقة يتسبّب بالقلق والتوتّر له ولشريكه. فشعور أيّ شخصٍ بعدم الأمان والاستقرار يجعله يشعر بالتّوتر طوال الوقت، وينظر إلى سلوكياّت الشريك بسلبيّة ويصبح مشككاً في كلّ ما يفعله.

العلاقة الحميمة
قد تكون العلاقة الحميمة من أبرز مسبّبات التوتر في العلاقة الزوجية؛ فبسبب التعب وضيق الوقت والانشغال لا بدّ من حصول روتينٍ معيّن ما يسبّب الاحباط والنفور لدى الزوجين من بعضهما البعض ما يؤثّر سلباً على العلاقة الحميمة بينهما، وهذا ما يؤدّي بدوره إلى المشاكل والتوتر بين الزوجين.

المهام المنزليّة
يمكن أن تسبّب المهام المنزليّة الإحباط والضّغط للزوجة؛ الأمر الذي ينعكس على مزاجها وبالتالي على العلاقة الزوجيّة.

تدخّل الأهل
غالباً ما نرى قلّة إدراك لدى بعض الأزواج بحيث يهرعون إلى أهلهم في حال واجهتهم بعض المشاكل، بيد أنّ الحكمة تكمن في أن يعمدون إلى حلّ كلّ الأمور بينهم من دون تدخّل الأهل حفاظاً على الخصوصيّة. لهذا الأمر آثارٌ سلبيّة كبيرة على العلاقة الزوجيّة؛ حيث يُفقدها خصوصيّتها ويُضعف الحميمية ويزيد النفور والجفاء بين الزوجين وبالتّالي يعمل على زيادة التوتّر بينهما. 

إقرا ايضا في هذا السياق:

رهط: اندلاع حريق في محل تشطيب سيارات