اولاد

كيف تربين ابنك في عمر السنتين بطريقة مثالية؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
سماء صافية
24

ام الفحم
سماء صافية
25

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
سماء صافية
24

راس الناقورة
سماء صافية
24

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
38
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كيف تربين ابنك في عمر السنتين بطريقة مثالية؟

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

من المهم التعامل مع الطفل بطريقة مناسبة وهادئة والإبتعاد قدر الإمكان عن الأوامر الصارمة والعصبية التي يرفضها معظم الاطفال.


صورة توضيحية

في هذه المرحلة من عمر الطفل، لا بد من تشجيعه على القيام بالأعمال التي تتطلب تفعيل حركة أعضاء الجسم


تعد تربية الأطفال من أكثر الأمور اجهادًا للأم والأب، والتي تتطلب الكثير من الصبر والعنابة، فهذا العمر حساس للغاية وفيه يتعلم الطفل كيفية الحركة والنمو والتفاعل مع محيطه، لذا على الأهل معرفة الطريقة الصحيحة للتربية، حيث أن الطفل يقوم بتتبع كل ما يراه وتقليده..

تشجيع الطفل وتحفيزه على المبادرة

في هذه المرحلة من عمر الطفل، لا بد من تشجيعه على القيام بالأعمال التي تتطلب تفعيل حركة أعضاء الجسم، خصوصاً أن الطفل في هذه المرحلة يكون قادراً على اللعب والإمساك بالأدوات، وتشجيعه على القيام بهذه الألعاب لأنها تنمّي عملية الإدراك عند الطفل.

تفادي الأوامر والتربية الصارمة

من المهم التعامل مع الطفل بطريقة مناسبة وهادئة والإبتعاد قدر الإمكان عن الأوامر الصارمة والعصبية التي يرفضها معظم الاطفال. وفي المقابل يجب إعتماد أسلوب التحايل في التعامل مع الطفل، مع ترك الحريّة له بالتعبير عن رأيه وتجنّب الصراخ عليه لأنّه في هذا العمر يحاول تقليد من حوله بالتصرفات والكلام.

صرف إنتباه الطفل

في حال تعرّض الطفل لنوبات من الصراخ والعصبية، فمن الضروري والفعّال القيام بإلهاء الطفل، بواسطة ضمّه الى صدرك وتهدئته من خلال الكلمات المحببة واللطيفة، مع إعطائه بعض الخيارات المحببة إليه كاللعب واللهو ما يساعده على الإبتعاد عن أسباب الحزن والبكاء والصراخ والعصبية.

تشجيع الطفل على التكلم

في هذا العمر، يتميّز الطفل بقدرته على التكلّم ومن هنا يأتي دور الأهل الأساسي بتفعيل وتقوية هذه المهارة ، من خلال تحفيزه على تكرار وإعادة بعض الكلمات التي يسمعها من غيره، أو إفساح المجال له بحرية التعبير عمّا يفكّر به. ومن الممكن أيضاً تسلية الطفل بحكايات شيقة سلهة ذات كلمات بسيطة، ما يشجع الطفل على التعبير عن مشاعره دون خوف أو تردد.

مكافأة الطفل

من المهم مكافأة طفلكِ عندما يقوم بسلوك أو عمل جيد، وعدم عقابه على ما يقوم به من أخطاء، خصوصاً أنّ إعتماد أسلوب العقاب من شأنه أن يعزز الخوف والتردد لديه، ويقلل بالتالي من قدراته ومهاراته، مع العلم أن مكآفأة الطفل تعزّز عنده حب العمل والمواظبة على القيام بكل سلوك جيّد.

إقرا ايضا في هذا السياق:

بيرتس يدرس فرض رفع الأعلام الإسرائيلية على المدارس