فنانين

جوليا بطرس تحيي حفلا أسطوريا في قلعة صور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جوليا بطرس تحيي حفلا أسطوريا في قلعة صور: هوا الجنوب غير


جوليا في صور


بعد عامين على آخر حفلة لها والتي أحيتها في ضبية، عادت الفنانة اللبنانية جوليا بطرس لتطل على جمهورها الملهوف لرؤيتها في الجنوب، وبالتحديد في بلدة صور، وبإطلالة أنيقة ناعمة أطلت جوليا على محبّيها والذين تجاوزت أعدادهم الـ12 ألف متفرّج على المدرّج الروماني، وأحيت حفلا أسطوريا هناك لا ينسى.

قدّمت جوليا عددا من أغاني ألبومها الجديد، منها بكرا شي نهار وإلى النصر هيا ولم تنس الجنوب فغنّت وتغنّت له وبه، وقدّمت إلى جانب هذه الأغاني باقة من أجمل أغانيها القديمة التي لا زال الكبير والصغير يردّدها ويحفظها عن ظهر قلب، نذكر منها: يا قصص، أنا بتنفس حرية، ثوار الأرض، مقاوم (عاب مجدك)، أحبائي، منرفض نحنا نموت وغيرها.

فور استقبالها بحفاوة على المسرح في صور، بدأت الامسية بكلمة افتتاحية لصور فقالت: "غنيت بصور مرتين مرة بالـ91 ومرّة بالـ95، كان عندي بس شي 10 أغاني وكنت من الحماس اللي جوّاتي هز كتير، اليوم وبعد ما مرقوا سنين كتار بعده الاحساس هو ذاته والحب هو ذاته والغضب هو ذاته بس بطلت هز". 

وأكملت: "بحر صور ورايي وفي بحر قدامي، هوا صور غير وهوا الجنوب غير، تموز شهر دوخ العالم صحيح انه هو ذكر لحرب والحرب دايما بشعة فيها مآسي وخساير شهدا وجرحى وضحايا الحرب مأساة بس تموزنا صار تموز انتصار الجنوب، وانتصار لبنان، كل لبنان شاء من شاء وأبى من أبى". 

وفي نهاية الحفل صفّق الجمهور بصورة متواصلة بعد ليلة ساحرة قدّمتها جوليا سيتذّكرها كل من حضرها، وبعد هذا النجاح الكبير رصدت عدسات الكاميرا الجندي المجهول لنجاحات جوليا، شقيقها الملحن زياد بطرس وهو يحضن والدهما ويبكي متأثرًا بعد نجاح الحفل منقطع النظير. هذا ويذكر أنّه من بين الحضور كان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري والذي رحّبت به جوليا ترحيبا كبيرا، والاعلامي وسام بريدي والنجم جوزيف عطية وكثر من الوجوه الفنية والاعلامية والسياسية. ونشر زياد صورة جوية تظر العدد الكبير من الجمهور معلّقا عليها: "بحر صور.. شكرا لوفائكم".

جوليا بطرس تعيد وتكرّر بأنّ الفنان ليس بعدد الحفلات التي يقدّمها ولا بالإطلالات الكثيرة، بل إنّ الفن رسالتها وإنّ الذي تقدّمه بالذات هو الفن الذي يتعطّش له الجمهور الذي يؤكّد دائمًا على أنّ جوليا هي الرّقم الأصعب في الوسط الفني. 

إقرا ايضا في هذا السياق: