أخبارNews & Politics

عصابة من رام الله تحتال بـ8 مليون شيكل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
16

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
غيوم متفرقة
15

تل ابيب
غيوم متفرقة
16

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متفرقة
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
16

قطاع غزة
غيوم قاتمة
15

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

عصابة من رام الله تحتال على شركات ومواطنين اسرائيليين بـ8 مليون شيكل

قدّمت النيابة العامة إلى المحكمة في الناصرة لائحة اتّهام ضد 3 مشتبهين أفراد عصابة من سكان رام الله في الضفة الغربية


أحد الشيكات المزيفة

استمرارا لعمليات النصب والاحتيال كانت أفراد العصابة يرسلون سيارة أجرة أو سائق شاحنة الذين سيعطون البائع (الضحية) شيكا مصرفيا أو تصريحات نقل ملكية مزيفة وفي المقابل تحصل العصابة على جميع البضائع التي أوصوا عليها أو بعضها


قدّمت النيابة العامة إلى المحكمة في الناصرة "لائحة اتّهام ضد 3 مشتبهين أفراد عصابة من سكان رام الله في الضفة الغربية، والتي تنسب إليهم تهم النصب والاحتيال في ظروف خطيرة وبأكثر من 250 حالة مختلفة".

أفاد الناطق بلسان الشرطة أنّه: "تمّ الكشف عن عصابة من رام الله والتي قامت بالاحتيال والسرقة من شركات ومواطنين بقيمة 8 مليون شيكل، هذا ويشار إلى أنّه في نشاط للشرطة خلال الشهر الماضي في منطقة السلطة الفلسطينية في بلدة بيتونيا تمّ ضبط رئيس عصابة احتيال منظمة، قامت بالاحتيال والنصب ومحاولة الاحتيال والنصب بقيمة 18 مليون شيكل وجاء الاعتقال بعد الكشف خلال التحقيقات المطولة التي أجريت عن أكثر من 250 حالة مختلفة من الغش والاحتيال بمبالغ تصل من آلاف وحتى مئات الآلاف من الشواكل لكل حالة.


صورة من الشرطة

وفي بداية العام الحالي تمّ اعتقال اثنين من أعضاء العصابة وهما من سكان رام الله، الأول (45 عامًا) والثاني (37 عامًا) وفي تاريخ 09.02.2018 تمّ تقيدم لائحة اتهام ضدهما وطلب بتمديد فترة اعتقالهما على ذمة التحقيقات وفي تاريخ 20.06.2018 داهمت قوات الشرطة منزل المشتبه بدر عرموش (37 عامًا) في بلدة بيتونيا بعد اجراءات قام بها أفراد الشرطة ووحدة اليمار بالذات بعد فترة من غيابه عن منزله وقاموا باعتقال مع اعتقال افراد آخرين من العصابة، وبعد تشكيل قاعدة أدلة بتهمة الاحتيال والغش بقيمة ملايين الشواكل تمّ التقدّم بلائحة اتّهام ضد المشتبه الثالث (بدر عرموش) كما وطلبت تمديد فترة اعتقاله على ذمة التحقيقات في محكمة الصلح بالناصرة".

وتابع البيان: "ضحايا عمليات النصب والاحتيال كانوا مواطنون وضعوا إعلانات للبيع على موقع يد ثانية "يد شنياه" وشركات تبيع بضائع ومعدات، وبعد التحقيقات الحثيثة التي أجرتها الشرطة، تبيّن أنّ العصابة، كانت تعثر على مزود اسرائيلي ببضائع إذا كان صاحب شركة او شخص يبيع أغراض بمفرده على الموقع، عندها كانوا يتواصلون معه ويتفاوضون معه بشأن الأسعار وفي النهاية يتممون صفقة البيع والشراء، وفي أغلب الحالات كانت الصفقات تتمّ خلال أوقات لا تعمل به المصارف".

وأضاف بيان الشرطة: واستمرارا لعمليات النصب والاحتيال كانت أفراد العصابة يرسلون سيارة أجرة أو سائق شاحنة الذين سيعطون البائع (الضحية) شيكا مصرفيا أو تصريحات نقل ملكية مزيفة وفي المقابل تحصل العصابة على جميع البضائع التي أوصوا عليها أو بعضها، وكان عندما يكتشف الضحية أن الشيكات مزيفة كان الأوان قد فات لأن البضائع تمّ تحويلها وبيعها إلى تجار فلسطينيين، ومن خلال التحقيقات تبيّن أن قيمة البضائع فاقت الـ8 ملايين شيكل، البضائع المذكورة كانت مختلفة منها: معدات طبية، معدات زراعية، معدات حوسبة، معدات لمطاعم، سيارات ، العاب، معدات بناء، أجهزة كهربائية، اكسسوارات، معدات عمل وحتّى كلاب وخراف، وأمور أخرى، خلال التحقيقات السرية التي اجرتها الشرطة في البداية،  تمّ إحباط نحو 100 حالة احتيال لمواطنين وأصحاب شركات".

وجاء في بيان الشرطة: "كانت العصابة تعمل بشكل منظّم وكان المشتبه الرئيسي من سكان بيتونيا في رام الله، يحدد وظيفة كل فرد من أفراد العصابة، فهناك من كان يحدد مكان الضحايا، وآخر يهاتفهم باللغة العبرية، وآخر يقوم بتزوير الشيكات وبطاقات الهوية، كما وتمّ تشغيل عمال ارساليات بعضهم لم يكن على دراية بنشاطاتهم والبعض الىخر كان يعلم الذين كانوا يحصلون على علاوات (بونوس) في عملهم بعد أن يتمموا المهمة، بينهم 3 مشتبهين اسرائيليين بينهم اثنان وهما سائقا سيارات أجرة وسائق شاحنة، الذين قاموا بجمع البضائع وتحويلها إلى أراضي السلطة الفلسطينية وهناك كان بانتظارهم سائقون فلسطينيون الذين قاموا بإدخال البضائع وتوزيعها داخل السلطة. وقامت الشرطة بفتح تحقيقات في نحو 250 ملف احتيال ضد أعضاء العصابة الذين استعملوا كافة الوسائل من أجل الغش وخداع والاحتيال على الناس بينهم راشدين وأيضًا من ذويالاجتياجات الخاصة،

*احتيال على بائع دراجات هوائية، حيث تمّ شراء دراجات بقيمة 57 ألف شيكل
* احتيال على بائع معدات طبية بقيمة 343 ألف شيكل، ومحاولة شراء معدات طبية أخرى بقيمة 522 ألف شيكل
* احتيال على مواطن من ترشيحا يتاجر بالدراجات النارية الخفيفة بقيمة 37 ألف شيكل، حيث زيفوا صورة عن التحويلات البنكية
* احتيال على مواطن من روش بينا الذي باع دراجة نارية خفيفة بقيمة 9 آلاف شيكل أيضًا بتزييف صورة عن تحويلات بنكية.
* احتيال على مواطن من القدس إذا تمّ شراء جراء كلاب بقيمة 6200 شيكل عن طريق شيك مزيف من البنك التابع للبريد.
* احتيال على شركة من حيفا والتي تتاجر بأجهزة إزالة الشعر، بقيمة 40 ألف شيكل عن طريق شيكات مزيفة كما واظهر أفراد العصابة بطاقات هوية مزيفة على انها سيدة من سكان الشمال
* احتيال على أحد سكان قلنسوة وشراء خراف بقيمة 27 ألف شيكل عن طريق شيكات بنكية مزيفة تابعة للبريد.
* احتيال على شركة أجهزة كهربائية حيث تمّ شراء معدات كهربائية بقيمة113 ألف شيكل عن طريق شيكات بنكية مزيفة. 

والكثير غيرها من عمليات النصب والاحتيال على مواطنين وشركات مختلفة" إلى هنا نص بيان الشرطة كما وصلنا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
رام الله نصب احتيال
كورونا في إسرائيل: عدد المصابين 8904