ثقافة جنسية

نوم المولود في غرفة منفصلة.. هل هو أمر مجدٍ؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
18

حيفا
مطر خفيف
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
غيوم متفرقة
16

تل ابيب
غيوم متفرقة
16

عكا
مطر خفيف
18

راس الناقورة
مطر خفيف
18

كفر قاسم
غيوم متفرقة
16

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غيوم متفرقة
22
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نوم مولودكما في غرفة منفصلة عنكما.. هل هو أمر مجدٍ ومفيد؟

عزيزتي، لا بدّ وأنك سمعت نصائح كثيرة حول التعامل مع مولودك الجديد، ومنها أن تتركي طفلك ينام وحيداً

وضع الطفل في غرفة مستقلة منذ الولادة من الحيل السلبية التي تقوم بها بعض الأمهات


عزيزتي، لا بدّ وأنك سمعت نصائح كثيرة حول التعامل مع مولودك الجديد، ومنها أن تتركي طفلك ينام وحيداً في غرفته، حتى يتعوّد منذ الصغر ويكون أكثر استقلالية ومسؤولية! ما مدى صحة هذه النصيحة؟ تابعي معنا..


صورة توضيحية

إن وضع الطفل في غرفة مستقلة منذ الولادة من الحيل السلبية التي تقوم بها بعض الأمهات، لأنها تجعله شخص ليس لديه إحساس بالأمان ولا الاستقرار، وذلك عكس ما تطمح الأم به، وأيضاً تجعله يبكي ويصرخ أكثر نتيجةً لعدم وجود والدته بجواره التي ترمز للأمان والاستقرار النفسي له.
وهناك العديد من الخرافات التي تقوم بها الأمهات من دون التعرف على أضرارها في المستقبل، ولذا يجب على الأم أن تهتم بنوم طفلها بجوارها لفترةٍ طويلة قد تصل إلى 3 سنوات.
فنوم الطفل بجوار والدته يجعله سوي نفسياً، ويشعره بالأمان وبالسكينة وبالهدوء النفسي، نتيجةً لسماعه لنفسها وشمه لرائحتها، فكل ذلك يساهم في إفراز هرمونات محدّدة تجعله يشعر بالراحة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

عكا: اعتقال مشتبه بالسطو على محطة وقود وسرقة المال