ثقافة جنسية

انقطاع العلاقة الحميمة يولّد مخاطر نفسية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
27

حيفا
سماء صافية
28

ام الفحم
سماء صافية
28

القدس
سماء صافية
28

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
سماء صافية
28

راس الناقورة
سماء صافية
27

كفر قاسم
سماء صافية
29

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
37
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

انقطاع العلاقة الحميمة يولّد مخاطر نفسية وجسدية

لا شك بأن العلاقة الحميمة لها فوائد كثيرة وهامة جدًا، أهمها بأنها تمنح الزوجين الاستقرار والطمأنينة كما أنها تحسن من المزاج والراحة النفسية.

 
صورة توضيحية

تعزّز العلاقة الحميمة الثّقة بالنّفس لأنّها تعبير عن تبادل للحبّ والاحترام وتقبّل الآخر


لا شك بأن العلاقة الحميمة لها فوائد كثيرة وهامة جدًا، أهمها بأنها تمنح الزوجين الاستقرار والطمأنينة كما أنها تحسن من المزاج والراحة النفسية لديهما، والعكس صحيح تمامًا فان الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة ولو بشكل متقطع يولّد مخاطر نفسية وجسدية على كلا الزوجين.

الجفاف بين الزوجين
ما من حياة ٍ زوجيّة خالية من المشاكل والخلافات، ولكن الحكمة تقتضي إيجاد الطّرق والوسائل الكفيلة بمنع الوصول إلى طريقٍ مسدود في العلاقة. ويسبّب تفاقم المشاكل بين الزوجين وفقدانهما للغة الحوار الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة؛ ما يؤدّي إلى مزيدٍ من الجفاف بينهما، وهو الأمر الذي عليهما التنبّه إليه بسرعة.

 فقدان الثقة بالنّفس
تعزّز العلاقة الحميمة الثّقة بالنّفس لأنّها تعبير عن تبادل للحبّ والاحترام وتقبّل الآخر؛ وهذه الأمور كلّها تجعل الشّخص يشعر بأنّه محبوبٌ ما يزيد تلقائيّاً ثقته بنفسه. في المقابل، يُمكن تخيّل ما قد يحدث لنفسيّة الزوجين اللذين يتوقّفان عن ممارسة العلاقة الحميمة لفترةٍ طويلة من الوقت.

 ازدياد الشّعور بالقلق والتوتّر
يزداد شعور الزوجين بالقلق الدائم والتوتّر نتيجة امتناعهما عن ممارسة العلاقة الزوجيّة لفترةٍ طويلة، على عكس الأزواج الذين يحرصون على ممارسة هذه العلاقة ولو لمرّةٍ واحدة أسبوعياً بالرّغم من بعض الخلافات.

التّعاسة الزوجيّة
لأنّ العلاقة الحميمة تعزّز إفراز الجسم لهرمونات السّعادة والحبّ خلال ممارستها، فإنّ التوقّف عن ممارسة هذه العلاقة يوقع الزوجين في دوّامةٍ من التّعاسة حيث يتوقّف شعورهما بالرّاحة ويسيطر الاكتئاب على حياتهما.

الإصابة بأمراضٍ خطيرة
من المعروف عن العلاقة الحميمة تأثيرها الإيجابي على الصحّة خصوصاً على النّظام المناعي للجسم. لذلك، فإنّ الامتناع عن ممارسة هذه العلاقة لفترةٍ طويلة يُعرّض الجسم للإصابة بأمراضٍ خطيرة تتعلّق بشكلٍ خاص بالمناعة والعدوى كالانفلونزا على سبيل المثال. قد يتعرّض الرّجل إلى الإصابة بسرطان البروستات نتيجة التوقّف عن ممارسة العلاقة الحميمة. بالإضافة إلى الأمراض المذكورة، يزداد خطر إصابة الزوجين بأمراض الجهاز التناسليّ كالتهاب المسالك البوليّة.

هذه المخاطر يمكن تفاديها عن طريق الحرص على الحفاظ على حياةٍ زوجيّة سعيدة وناجحة عن طريق اللجوء إلى الاحتواء بدل الخلافات والصّراخ.

إقرا ايضا في هذا السياق:

الفريديس: إصابة شاب بجروح متوسطة جراء سقوطه