أخبارNews & Politics

يوم تطوعي في مقبرة لوبية المهجّرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جمعية الأقصى تبادر إلى عمل تطوعي في مقبرة قرية لوبية المهجرة

تمّت إقامة يوم عمل تطوعي في مقبرة قرية لوبية المهجرة، بمبادرة جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية


صور من اليوم التطوعي

يأتي هذا المعسكر في أعقاب الاعتداء الآثم على المقبرة قبل أسبوعين الذي أحدث تدمير لبعض شواهدها

وفد العشرات من أبناء الحركة الإسلامية إلى موقع المعسكر وانطلقوا للعمل بهمة ونشاط رغم صيامهم وارتفاع درجة الحرارة


تمّت إقامة يوم عمل تطوعي في مقبرة قرية لوبية المهجرة، بمبادرة جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية ومؤسسة القلم الشبابية، وذلم يوم أمس السبت 17 رمضان الموافق الموافق 2 حزيران ضمن معسكر الثبات الثالث.

وجاء في بيان صادر عن جمعية الأقصى حول المعسكر، ما يلي:"ويأتي هذا المعسكر في أعقاب الاعتداء الآثم على المقبرة قبل أسبوعين الذي أحدث تدمير لبعض شواهدها، وعمل المشاركون على تنظيف المقبرة وتوضيح معالم القبور التي تعرضت لمحاولات تشويه وطمس. ‎وقد وفد العشرات من أبناء الحركة الإسلامية إلى موقع المعسكر وانطلقوا للعمل بهمة ونشاط رغم صيامهم وارتفاع درجة الحرارة.
وبرز من بين الحضور نواب رئيس الحركة الإسلامية الدكتور منصور عباس والشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى والنائب مسعود غنايم رئيس حزب الوحدة العربية والنائب السابق المحامي عبد المالك دهامشة. وبعد انتهاء المعسكر كانت هنالك فقرات فنية وابتهالات إنشادية من الشاب ذو الصوت الندي حسن أبو دخان والشيخ نمر أبو لوز. ومن الجدير ذكره أن قرية لوبية المهجرة في العام 1948 والتي تبعد قرابة 10 كيلومتر عن مدينة طبريا وقد بلغ عدد سكانها إبان التهجير 2500 نسمة قد هجِروا في أغلبهم إلى سوريا ولبنان".
وأضاف البيان:"وأكّد النائب عن الحركة الإسلامية الأستاذ مسعود غنايم رئيس حزب الوحدة العربية القائمة العربية الموحدة أنّ "المعالم والشواهد الراسخة التي صمدت في وجه محاولات الطمس والتشويه والتنكيل منذ نكبة العام 48 لهي أكبر شاهد على قدسية وهوية المكان لذا فإن محاولات المساس والاعتداء عليها هي خط أحمر".
وعقب الشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى قائلًا:"نحن في جمعية الأقصى ماضون في متابعة شؤون وقضايا الأوقاف وماضون في تنظيم معسكرات الثبات لنؤكد على استمرار تواصلنا من خلال هذه المعسكرات للحفاظ على أوقافنا ومقدساتنا ومن أجل التصدي لكل محاولات الطمس والتشويه التي لا تتوقف منذ النكبة".
الأستاذ عبد الكريم عزام رئيس مؤسسة القلم الشبابية قال:"لا بد لنا أن نتواصل مع قرانا المهجرة وما تبقى من آثار ومعالم حتى نرسخ وجودنا هنا في أرضنا ونساهم في بلورة هوية شباب المستقبل ليعلموا أن لهذه الأرض تاريخ وقصة وحضارة حتى نتمكن من المحافظة على ما تبقى"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

الحسينية: طفل (عام ونصف) يعلق داخل سيارة