صحةHealth

أضرار الكحول على صحة جسدك ودماغك!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أضرار الكحول على صحة جسدك ودماغك!

 
 صورة توضيحية

أظهرت دراسات سابقة أن الأشخاص الذين يشربون الكحول باعتدال يكون حجم المخ لديهم أصغر


الكحول عبارة عن مادة مخمدة أو مهبطة، تقوم على إبطاء وظائف الجسم، كما أنّ أنّ فرصة وفاة الذين يقودون ال سيارة بسبب تعرّضهم لحادث سير تحت تأثير الكحول تزيدُ بحوالي إحدى عشرة مرة مقارنةً بمن أجسادهم نظيفة من الكحول، فمن المهم أن نعرف أن شرب الكحول بشكل معتدل يعرف في العالم الغربي بوجبتين للرجل ووجبة واحدة للمرأة. في حين أن وجبة الكحول تحتوي على حوالي 15 غراما من الكحول (الإيثانول) النقي.

كمية الكحول التي تدخل الجسم
لمعرفة كميات الكحول التي تدخل الجسم، اليكم عدد من المعطيات حول المشروبات الكحولية:

البيرة (350 مل) تحتوي على 13 غراما من الكحول و150 سعرة حرارية.
وجبة الجن/ الرم / الفودكا / الويسكي / البراندي (40 مل) تحتوي على 15 غراما من الكحول و 100 سعرة حرارية.
كوب من النبيذ الحلو (140 مل) يحتوي على 15 غراما من الكحول و 220 سعرة حرارية.
كوب من النبيذ الجاف (140 مل) يحتوي على 15 غراما من الكحول، و 120 سعرة حرارية.
كأس مارتيني (80 مل) يوجد 27 غراما من الكحول و190 سعرة حرارية.

أضرار الكحول بشكل عام
يجب على من يشربون الكحول أخذ العوامل التالية بعين الاعتبار، فعلى الرغم من أن استهلاك الكحول قد يعطي عددًا من الفوائد الصحية، مثل المساعدة في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، الوقاية من السكتة الدماغية، الحد من خطر تطور الحصوات المرارية والمساعدة في منع تطور الزهايمر وبالطبع الاسترخاء.

ومع ذلك، فإن استهلاك الكحول على المدى القصير، يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل، مثل:
- الغثيان
- تضرر التناسق وقدرة رد الفعل
- عدم وضوح الرؤية
- ثقل اللسان
- التقيؤ
- الصداع
- فقدان الوعي.

أما على المدى الطويل، قد يؤدي الإفراط في استهلاك الكحول الى مشاكل صحية، مثل:

- اضطرابات في الجهاز الهضمي
- زيادة خطر حدوث التهاب البنكرياس والقرحة
- أضرارًا بالغة للكبد
- ضرر للدماغ والجهاز العصبي
- تفكير مشوش وفقدان الذاكرة
- تضرر الأداء الهرموني
- زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية
- زيادة خطر الإصابة بالسرطان في الجهاز الهضمي، البلعوم، المريء، الكبد وكذلك سرطان الثدي لدى النساء.
- على المستوى الحسي، الإفراط في شرب الكحول يزيد من: القلق، الغضب والاكتئاب، وكذلك يؤثر سلبا على الأداء الاجتماعي في الأسرة أو في العمل.

أضرار الكحول على الدماغ
في دراسة أجريت في كلية وليسلي على 1800 ممن يشربون الكحول ومن لا يشربون الكحول تم فحص حجم الدماغ لديهم. فقد وجد أن في الأشخاص الذين يستهلكون 14 أو أكثر من المشروبات الكحولية في الأسبوع، فان متوسط حجم الدماغ يقل بنسبة 1.6٪ عن الأشخاص الذين لا يستهلكون الكحول، وحجم أدمغة الإناث يميل الى التقلص أكثر.

وقد أظهرت دراسات سابقة أن الأشخاص الذين يشربون الكحول باعتدال يكون حجم المخ لديهم أصغر، وأن النساء المدمنات على شرب المشروبات الكحولية يفقدن من كتلة الدماغ بوتيرة مضاعفة عن تلك التي لدى الرجال المدمنين على الكحول. وبصفة عامة، فإن حجم الدماغ يرتبط بالقدرة على التحليل.

استهلاك الكحول من قبل الاباء والأمهات يعيق تطور أدمغة أطفال المدمنين على الكحول. فقد وجد أن الأشخاص المدمنين على الكحول الذين يكون لديهم تاريخ عائلي من الإدمان على الكحول أو كثرة الشرب، يكون حجم الدماغ لديهم أصغر بالمقارنة مع الأشخاص المدمنين على الكحول ولكن من دون تاريخ عائلي يشمل مشاكل الكحول.

هذه الحقيقة تشير إلى أن الضرر للدماغ الناجم عن الكحول يمكن أن يحدث ليس فقط نتيجة الإفراط في شرب الكحول، وانما أيضًا بسبب عوامل وراثية وبيئية. فقد استخدم الباحثون التصوير بالرنين المغناطيسي- MRI لقياس حجم المخ. ووجد الباحثون أن حجم الـintercranial المتوسط لدى المدمنين على الكحول الذين كان أهلهم مدمنين أيضًا على الكحول أصغر بأربعة في المئة من ذلك الذي لدى المدمنين على الكحول الذين كان أهلهم غير مدمنين على شرب الكحول.

تعافي الدماغ من أضرار الكحول
الاستهلاك المفرط للكحول قد يقلل من حجم الدماغ ويضر بالذاكرة، التعلم والمهارات التنظيمية. على الرغم من أن الدماغ يمكنه استرداد معظم قدراته، إن لم يكن كلها، مع التوقف عن شرب الكحول.

في الدراسات التي أجريت بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي والاختبارات الإدراكية لدى الأشخاص الذين يعانون من إدمان الكحول، والذين منعوا عن شرب الكحول لمدة شهرين، وجد أن حجم دماغهم زاد في المتوسط بنسبة 1.85%، وأن فعالية الاتصالات الخلوية في أدمغتهم زادت بنسبة 20%. كما أظهرت أيضًا الاختبارات المعرفية تحسن. حدثت تغييرات فقط في مجموعة المدمنين على الكحول، وليس في مجموعة الأصحاء، الذين طلب منهم الامتناع عن شرب الكحول خلال هذه الفترة.

إقرا ايضا في هذا السياق: