اولاد

قصة مسلية جدًّا للأطفال الحلوين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
30

حيفا
غائم جزئ
30

ام الفحم
سماء صافية
30

القدس
سماء صافية
29

تل ابيب
سماء صافية
29

عكا
غائم جزئ
30

راس الناقورة
سماء صافية
30

كفر قاسم
سماء صافية
29

قطاع غزة
سماء صافية
30

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قصة مسلية جدًّا للأطفال الحلوين

كان الجو بارداً جداً .. وكانت الرياح تعصف والمطر يتساقط بغزارة.. فارتدى الجد قفازه في يديه، ليقيه من البرد الشديد، وسار في طريقه إلى الغابة.. وكان القفاز واسعا وكبيراً جداً.. وفي الطريق سقطت فردة قفّاز من يد الجد، فلم ينتبه لها، ولا حتى ت


كان الجو بارداً جداً .. وكانت الرياح تعصف والمطر يتساقط بغزارة.. فارتدى الجد قفازه في يديه، ليقيه من البرد الشديد، وسار في طريقه إلى الغابة.. وكان القفاز واسعا وكبيراً جداً.. وفي الطريق سقطت فردة قفّاز من يد الجد، فلم ينتبه لها، ولا حتى تنبه لها الكلب الذي كان يرافقه… رأى الفأر الصغير فردة القفاز الكبيرة، فأسرع إليها، واندس بداخلها، قائلاً :هذا بيت دافئ جميل .. سوف أعيش في هذا البيت، ليقيني من البرد.. وفي هذا الوقت مرّت ضفدعة صغيرة، وأخذت تقفز وتنط هنا وهناك.. لتبعد عن نفسها الإحساس بالبرد.


صورة توضيحيّة

رأت الضفدعة القفاز، ففرحت وقالت : هذا بيت جميل يمكنني أن أحتمي به من البرد .. اقتربت الضفدعة من القفّاز، وسألت : من الذي يعيش في داخل القفاز؟ فقال الفأر : أنا الفأر الصّغير .. ومن أنت؟ فجاوبته الضفدعة : أنا الضفدعة النّطّاطّة، هل تسمح لي أن أعيش معك داخل القفاز؟ فرحب بها الفأر الصغير قائلاً : مرحباً بك يا ضفدعة يا نطّاطّة، فدخلت الضفدعة ، وعاشت مع الفأر بداخل القفّاز .. ومرّ قط سيامي بجوار القفّاز .. وكان القط يرتجف من البرد، فلمّا رأى القفّاز اقترب منه وقال : هذا بيت جميل يمكن أن أحتمي فيه من البرد ..

ثم ماء بصوته سائلاً : من الذي يعيش داخل القفّاز؟ فأجاب الفأر : أنا الفأر الصغير .. وأجابت الضفدعة: وأنا الضفدعة النّطّاطّة .. من أنت؟ فأجاب القطّ : أنا القط السيامي، الذي لا يحب صيد الفئران، دعوني أدخل لأعيش معكما ، انكمش الفأر الصغير على نفسه خائفاً من القط ، وأجابت الضفدعة : تفضل أيها القط السيامي، لتعيش معنا، ولكن بشرط .. فقال القط : وما هو شرطك يا ضفدعة يا نطّاطة؟ فقالت الضفدعة : أن تكون مهذّباً، ولا تتعرّض لصديقي الفأر الصغير بالأذى .. فقال القط : لا تخافي يا ضفدعة يا نطّاطّة، فأنا القط السيامي الذي لا يحب صيد الفئران .. وهكذا دخل القط، فصار في القفاز ثلاثة هم : الفأر الصغير والضفدعة النطّاطّة والقط السيامي، الذي لا يحب صيد الفئران ..

وفي ذلك الوقت مر أرنب صغير بجوار القفاز، وكان يرتعش هو الأخر من البرد، فلمّا رأى القفّاز، اقترب منه وسأل : من الذي بداخل القفّاز .. فأجاب الفأر الصغير، وأجابت الضفدعة، وأجاب القط : نحن الثلاثة بداخل القفّاز .. فقال الأرنب في لطف : هل تسمحون لي بأن أدخل، لأتدفّأ معكم؟ فقال الجميع : تفضّل .. وهكذا صار بداخل القفّاز أربعة.. ثم حضر الجدي وكان هو الأخر يرتجف من البرد، فضحك " ها ها.. ها ها.." وقال : من الذي بداخل القفاز؟ فصاح الجميع : نحن الفأر والضفدعة والقط والأرنب .. فقال الجدي : هل تسمحون لي بأن أدخل لأتدفّأ معكم؟ فقال الجيمع : مستحيل ! القفاز لم يعد يسع أحداً، ولكن الجدي حشر نفسه بالقوة داخل القفاز ..

وهكذا تمدّد القفّاز عن أخره، وكاد يتمزّق.. وحضر الدب، فلما رأى القفّاز منتفخاً زمجر قائلاً : من بداخل القفّاز؟ فردّ عليه الجميع : نحن الفأر والضفدعة والقط والأرنب والجدي .. فقال الدب : وأنا الدب، وأريد الدخول معكم .. فقال الجميع : هذا مستحيل، لن تستطيع الدخول .. ولكن الدب حشر نفسه بقوة داخل القفّاز، وكاد القفّاز أن يتمزّق.. أما الجد فإنه بعد أن سار مدة طويلة اكتشف أنه فقد قفّازه، فعاد ليبحث عنه.. ورأى الكلب الجميع داخل القفّاز، فنبح بقوة، وهرب الجميع خائفين.. وهكذا استعاد الجدّ قفّازه..

كلمات دلالية
جبهة الناصرة تنتخب قائمة مرشحيها لانتخابات البلدية