كوكتيلCocktail

لن تصدق فظاعات الطب قديما!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
29

حيفا
غائم جزئي
29

ام الفحم
غائم جزئي
29

القدس
غائم جزئي
30

تل ابيب
غائم جزئي
30

عكا
غائم جزئي
29

راس الناقورة
غائم جزئي
29

كفر قاسم
غائم جزئي
30

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لن تصدق فظاعات الطب قديما.. حرق وثقب للجمجمة!

شهد علاج ثقب الجمجمة ظهوره منذ آلاف السنين. وقد نصح به الطبيب اليوناني الشهير والملقب بأبي الطب أبوقراط

حاول أطباء العصور الوسطى إجبار المصابين باضطرابات عصبية ونفسية على التقيؤ عن طريق تقديم أطعمة وعصارات مقرفة إليهم، حيث آمن الجميع حينها بإمكانية إخراج الشياطين من الجسد بهذه الطريقة


خلال الفترة المعاصرة توجد العديد من الطرق الطبية للاعتناء بالأشخاص المصابين باضطرابات نفسية أو عصبية، حيث غالبا ما يتم منحهم عقاقير مضادة للتشنج ومسكنات كما يتم أحيانا اللجوء إلى العلاج بالصدمة الكهربائية.


صورة توضيحية

إخراج الدم ودود العلق
إلا أن الطرق المعتمدة لعلاج هذا النوع من المرضى اختلفت كثيراً خلال العصور الوسطى، فأثناء تلك الحقبة الزمنية استخدمت طرق غريبة وقاسية لعلاجهم، اتجهت أساسا نحو الروحانيات وطرد الشياطين .
وخلال تلك الفترة لم يتردد الأطباء بمناطق أوروبا الغربية في الاعتماد على طرق قديمة ذات أصول إغريقية وشرقية من أجل علاج المصابين باضطرابات نفسية أو عصبية، ومن ضمن هذه الطرق نجد العلاج التقليدي والشائع حينها والذي عرف بالفصد حيث يقوم هذا العلاج الغريب على إحداث شق بأحد الأوردة الرئيسية للجسم بهدف إخراج الدم.

ومن أجل تسهيل هذه العملية أكثر لم يتردد أطباء تلك الفترة في استخدام دود العلق والذي كان ذا فاعلية كبيرة في سحب الدم. لم تتوقف هذه الممارسات الطبية الغريبة عند هذا الحد فتزامنا مع ذلك، تم اللجوء إلى ما يعرف بعمليات طرد الأرواح الشريرة (Exorcism ) والتي قامت أساسا على ممارسة شعائر وطقوس دينية على المريض بهدف طرد الشياطين التي آمن أطباء تلك الفترة بتواجدها داخل جسمه.

التقيؤ والجلد والحرق
إضافة إلى كل ذلك وجدت بعض الطرق الأخرى الغريبة والتي عرفت انتشارا واسعا منذ القديم، ومن خلالها حاول أطباء العصور الوسطى إجبار المصابين باضطرابات عصبية ونفسية على التقيؤ عن طريق تقديم أطعمة وعصارات مقرفة إليهم، حيث آمن الجميع حينها بإمكانية إخراج الشياطين من الجسد بهذه الطريقة وأمام عدم تحسن حالة المريض لم يتردد المختصون حينها في اللجوء إلى علاجات أخرى أكثر قسوة كالجلد والحرق أو إجبار المريض على شرب كميات هائلة من الماء البارد.
ثقب الجمجمة وأبوقراط
إلى ذلك، عانى المرضى النفسيون والمصابون باختلال عصبي وخاصة مرضى الصرع، والذي يعد اختلالا عصبيا ناتجا عن اضطراب الإشارات الكهربائية في خلايا المخ، خلال فترة العصور الوسطى من علاج تعيس ومؤلم عرف بثقب الجمجمة.

هذا وشهد علاج ثقب الجمجمة ظهوره منذ آلاف السنين. وقد نصح به الطبيب اليوناني الشهير والملقب بأبي الطب أبوقراط، ومن خلال هذا العلاج، يتم تثبيت المريض وخاصة المصابين بالصرع بهدف منعهم من الحركة، وعلى إثر ذلك يتكفل الطبيب بإحداث ثقب في جمجمة المريض باستخدام عدد من الأدوات الحادة (خاصة المثقاب اليدوي).

فخلال فترة العصور الوسطى آمن معظم الناس بفكرة ثقب الجمجمة كعلاج فعّال من أجل إحداث ثغرة في رأس المريض تستخدم كمخرج للشياطين والأرواح الشريرة المتواجدة هنالك.

واستمرت مثل هذه الطرق الغريبة لعلاج المرضى المصابين باضطرابات نفسية أو عصبية طيلة عصر النهضة لتعرف تراجعا تدريجيا مطلع القرن التاسع عشر، بفضل إنجازات عدد من الأطباء كالطبيب الفرنسي فيليب بينيل (1745 - 1826)، الذي طالب بمعاملة أكثر إنسانية لهذا النوع من المرضى، مؤكدا أن حالتهم ناتجة عن تراكم عوامل جسدية ونفسية.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
غرائب كوكتيل جمجمة
أسعد غانم رئيس حزب الوحدة الشعبية يصوت في بلده شعب