أخبارNews & Politics

المؤتمر العام الثالث لحزب الوفاء والإصلاح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
22

حيفا
سماء صافية
22

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
غائم جزئي
23

تل ابيب
غائم جزئي
22

عكا
سماء صافية
22

راس الناقورة
سماء صافية
22

كفر قاسم
غائم جزئي
22

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

انعقاد المؤتمر العام الثالث لحزب الوفاء والإصلاح في مدينة شفاعمرو

إنعقد المؤتمر العام الثالث لحزب الوفاء والإصلاح، الجمعة، في مدينة شفاعمرو العامرة بأهلها، حيث تناول المؤتمرون مسيرة الحزب منذ تأسيسه قبل عامين كما ناقشوا بعض القضايا التنظيمي


خلال المؤتمر

جاء في البيان الختامي لمؤتمر حزب الوفاء والإصلاح:

يحيي المؤتمرون مسيرة العودة الكبرى السلمية في غزة العزة والتي أعادت القضية الفلسطينية بثوابتها إلى الأجندة الإعلامية ال محلية والعالمية

نؤكد  على ضرورة وحدة البيت الفلسطيني إزاء المؤامرات التي تريد القضاء على القضية الفلسطينية برمتها


وصل إلى موقع العرب بيان صادر عن حزب الوفاء والإصلاح في الداخل الفلسطيني، جاء فيه:"إنعقد المؤتمر العام الثالث لحزب الوفاء والإصلاح، الجمعة، في مدينة شفاعمرو العامرة بأهلها، حيث تناول المؤتمرون مسيرة الحزب منذ تأسيسه قبل عامين كما ناقشوا بعض القضايا التنظيمية ومستجدات الواقع العام، وفي ختام المؤتمر أكد المؤتمرون على ضرورة تظافر الجهود للتصدي لظاهرة العنف المصحوبة ببعض المظاهر الأخلاقية السلبية التي باتت تضرب بقسوة نسيجنا الإجتماعي في الداخل الفلسطيني، وآخرها حادثة القتل المزدوج في مدينة أم الفحم العزيزة علينا جميعاً. ولا شك أننا لن نستطيع مواجهة المخاطر المحدقة بنا والتضييقات التي تفرضها علينا المؤسسة الإسرائيلية يوماً بعد يوم وبنيتنا المجتمعية تعاني من التصدع، ما يحتّم علينا وحدة وطنية حقيقية نتعاون من خلالها للنهوض بمجتمعنا لإعادة اللحمة له ولإكسابه القوة في مواجهة الإضطهاد القومي المتمثل بالملاحقات السياسية ومحاربتنا بالقوانين العنصرية التي بات من الصعب إحصاؤها والتي تُسنّ لنهب أرضنا وهدم بيوتنا، وإزاء ذلك لا نملك إلا الصمود والثبات والتجذّر على أرض الآباء والأجداد".

وتابع البيان:"يحيي المؤتمرون مسيرة العودة الكبرى السلمية في غزة العزة والتي أعادت القضية الفلسطينية بثوابتها إلى الأجندة الإعلامية المحلية والعالمية، وعلى رأسها حق العودة للاجئين إلى ديارهم التي هُجِّروا منها عنوةً عام 1948.

أكد المؤتمرون على رفض صفقة القرن التي يحيكها الرئيس الأمريكي ترمب مستعيناً بحلفائه من العرب، هذه الصفقة التي تريد أول ما تريد رأس القدس العاصمة العتيدة للدولة الفلسطينية، حيث أكد ترمب بتصريحه المشؤوم إعلان القدس عاصمة إسرائيلية مع نقل السفارة الأمريكية إليها تحديداً في ذكرى نكبة شعبنا الفلسطيني إمعاناً في الإيذاء ورش الملح على جرح النكبة النازف.

ومن نافلة القول التأكيد على ضرورة وحدة البيت الفلسطيني إزاء المؤامرات التي تريد القضاء على القضية الفلسطينية برمتها، لتصبح أثراً بعد عين، كل ذلك من أجل عيون الاحتلال الإسرائيلي الذي باتت تتطابق مصالحه تماما وللأسف مع مصالح بعض الأنظمة العربية.

 كما أكد المؤتمرون على انحيازهم لخيار شعوبنا الإسلامية والعربية التواقة لنيل حريتها واستعادة كرامتها وحقها في انتخاب قياداتها ومسؤوليها ب انتخابات حرة أسوة بكل الشعوب التي انعتقت من ربقة العبودية والإستعمار"، إلى هنا البيان.

كلمات دلالية
الشمال: حافلة تصدم بثور على شارع 808