سياحةTourism

لوتسرن..مدينة سويسرية بنكهة ألمانية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
18

حيفا
غائم جزئي
19

ام الفحم
غائم جزئي
19

القدس
غائم جزئي
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
19

عكا
غائم جزئي
18

راس الناقورة
غائم جزئي
18

كفر قاسم
سماء صافية
19

قطاع غزة
غيوم متفرقة
18

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لوتسرن..مدينة سويسرية بنكهة ألمانية

عيشوا اليوم معنا تجربة فريدة ومختلفة في واحدة من اجمل المدن السويسرية، إنها لوتسرن Luzern عاصمة مقاطعة لوتسرن، المستريحة بجمالها على بحيرة لوتسرن أيضًا وسط الطبيعة الجبلية الرائعة، لتشكّل بوابة المنطقة الوسطى من سويسرا رغم صغر مساحتها

مدينة لوتسرن تسحركم برونقها وجمالها وإطلالتها على بحيرة لوتسرن وسط الطبيعة الجبلية الرائعة، لتشكّل بوابة المنطقة الوسطى من سويسرا رغم صغر مساحتها


عيشوا اليوم معنا تجربة فريدة ومختلفة في واحدة من اجمل المدن السويسرية، إنها لوتسرن Luzern عاصمة مقاطع ة لوتسرن، المستريحة بجمالها على بحيرة لوتسرن أيضًا وسط الطبيعة الجبلية الرائعة، لتشكّل بوابة المنطقة الوسطى من سويسرا رغم صغر مساحتها.. هي مدينة سويسرية بنكهة ألمانية تنطق تاريخًا كُتب بين سطور معالمها الأثرية وروائعها الطبيعية!


لوتسرن الساحرة

جسر كابيلبروك Kapellbrucke
المشهد الأكثر تميّزًا في لوتسرن هو جسر كابيلبروك الخشبي المسقوف، وربما هو الجسر النجم في الصور التي تُعرض عن سويسرا. يعدّ أحد أقدم الجسور الخشبية المسقوفة في أوروبا وأطولها. يطفو فوق نهر ريوس المتفرّع من بحيرة لوتسرن على طول 204 أمتار. شُيّد عام 1333 ويربط المدينة القديمة لوتسرن بالجزء الجديد منها.
رُسمت على هيكل سقف الجسر الثلاثي الأضلع لوحات زيتية يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر. تبرّعت بهذه اللوحات، عائلة برجوازية،
وهي تتوزّع على طول الجسر بأكمله وتتبع الأحداث الرئيسة في تاريخ سويسرا، وتصوّر الأهمية السياسية والاقتصادية لمدينة لوتسرن. تعرّض الجسر في 18 آب/ أغسطس عام 1993 لحريق مجهول المصدر، دمّر جزءًا كبيرًا منه ومن اللوحات التي أُعيد ترميم بعضها.
يقف في منتصف الجسر برج «فاسرتورم»، أو برج الماء، جاء على شكل مثمّن الأضلاع، يبلغ ارتفاعه 34 مترًا، وقد تم بناؤه حوالى عام 1300. كان يضم في السابق أرشيفات المدينة والأشياء الثمينة، وكان أيضًا بمثابة غرفة للسجن والتعذيب.

المدينة العتيقة
تقع لوتسرن العتيقة على الضفة اليمنى من نهر ريوس، ولا تزال تحافظ على العديد من المنازل القديمة والساحات الصغيرة التي تتوسّطها نوافير.
طُليت بعض المباني ذات الأُطر الخشبية المتاخمة للشوارع الحجرية بألوان زاهية، مما يمنح المدينة العتيقة أجواء روايات أدب الأطفال الخيالية، فتشعرين وأنت تتجوّلين بين صفحاتها بأنك رُميت في عالم طفولتك الافتراضي، حيث تصطفّ البيوت التاريخية بلوحاتها الجصيّة على أطراف الساحات الرائعة، وكذلك الأمر في ميدان «فاين ماركت» في الحي القديم الخالي من ال سيارات .
وفي سوق الحبوب «كورن ماركت»، قاعة المدينة القديمة، التي بُنيت عام 1602 في أسلوب عصر النهضة الإيطالية، ولكن سقفها جاء على النمط السويسري.
وفي غرب «كورن ماركت»، يقع «وين ماركت» الخلاب تتوسطه نافورة قوطية. المدينة القديمة هي مكان جميل للتنزّه، وخاصة إذا كنت تجولين في الشوارع الجانبية الضيقة. وقد بنيت منطقة التسوّق المرصوفة بالحصى لتكون منطقة مشاة تعرض المتاجر فيها القطع التذكارية والساعات، فضلاً عن مقاهي الرصيف المتجاورة، فلا تفوّتي فيها طبق جبن الفوندو والتحلّي بالشوكولاته السويسرية.

جسر سبروير
يعتبر جسر سبروير ثاني الجسور الشهيرة في لوتسرن، وهو من الجسور الخشبية المسقوفة القليلة التي لم تتعرّض لأي حادث.
تم بناؤه عام 1406، زُيّن سقفه الثلاثي الأضلع بـ 45 لوحة زيتية تُعرف بلوحات «رقصة الموت»، والمعروفة في الألمانية باسم «توتنتانز». رُسمت اللوحات بين عامي 1616 و 1637 على يد الرسام كاسبار ميغلينجر وطلابه، وهي مزنّرة بأُطر سوداء، ونُقش على كلٍ منها شرح لمضمون اللوحة وأسماء المستفيدين الذين تبرّعوا بها. وبعض اللوحات تعرض رسوم المانحين الذين تبرّعوا بالمال لرسمها.

متحف ساملونغ روزنغارت (مجموعة روزنغارت)
إذا كنت من هاويات فن ما بعد الانطباعي، فإن هذا المتحف الفني الجديد نسبيًا يستحق الزيارة، ذلك أنه يضم أعمالاً خاصة لكل من بول كلي وبابلو بيكاسو، فمؤسِّسة المتحف أنجيلا روزنغارت ووالدها، عرفا هذين الفنانَين شخصيًا، وتم بناء المتحف ليضم مجموعتهما الشخصية إلى جانب أعمال مهمة لأكثر من 20 فنانًا من القرنين التاسع عشر والعشرين، ومن بينهم سيزان ومونيه وشاغال وبراك وكاندينسكي وليجر وماتيس وميرو.
تمثل اللوحات الـ 125 لبول كلي كل مراحل عمله، وتم عرضها وفق الترتيب الزمني ليتمكّن زوار المتحف من متابعة تطوّر أسلوب الفنان وتقنيته.
تتضمن مجموعة بيكاسو بعض رسومه السابقة، ولكنها تركز أساسًا على لوحاته بعد عام 1938. من بين أعمال بيكاسو التي يعرضها المتحف، لوحة بورتريه لأنجيلا روزنغارت.

الكنيسة اليسوعية
تضم لوتسرن العديد من الكنائس، أبرزها الكنيسة اليسوعية التي شُيّدت في القرن السابع عشر، وتعتبر أول مبنى ديني على الطراز الباروكي في سويسرا، وتقع مباشرة على الضفة اليسرى لنهر ريوس بين عامي 1666 و 1677. تم تحديث الديكور الداخلي بأسلوب الروكوكو عام 1750، مع سقف معلّق زُيّن باللوحات الزيتية فيما زُخرف الرخام الجانبي بشكل رائع. تحقّقي من الجدول الزمني للحفلات الموسيقية على الجهاز الرائع للكنيسة.

لوفندنكمال ... أي منحوتة الأسد وجدارية بورباكي
شمال ساحة «لونبلاتزا» تستريح منحوتة الأسد الشهيرة، على وجه الحافة الصخرية. صمّم هذا النصب التذكاري ثوروالدسن عام 1820 في ذكرى وفاة 26 ضابطًا وأكثر من 700 جندي من الحرّاس السويسريين الذين قُتلوا أثناء حمايتهم الملك لويس السادس عشر خلال الهجوم على التويلري في الثورة الفرنسية عام 1792.
يعدّ النصب واحدًا من المعالم السياحية الأكثر شهرةً في لوتسرن، ولكنّ عددًا قليلاً من السيّاح يعرفون بوجود نصب تذكاري آخر للحرب في «لونبلاتزا»، وهو جدارية بانوراما «بورباكي الهائلة»، وعبارة عن لوحة جدارية دائرية يبلغ قطرها 11000 متر مربع، تم الانتهاء منها عام 1879 وتصور بواقعية رائعة تراجُع الجيش الشرقي الفرنسي إلى سويسرا عام 1871 خلال الحرب الفرنسية- البروسية.
وتعكس هذه اللوحة البؤس الهائل للجنود الجرحى والجوعى والمرتجفين من الصقيع الذين عبروا الحدود السويسرية في 1 شباط / فبراير من عام 1871.
صاحب هذه اللوحة هو الرسّام السويسري إدوارد كاستريس، وكان متطوعًا في الصليب الأحمر خلال الحرب. أراد كاستريس من هذا العمل الفني أن يربط مفهوم الحرب بالألم، وليس بوهم النصر. فالشكل الذي اختاره مشهدًا شتويًا رماديًا داكنًا كئيبًا، وحقولاً ضخمة مغطّاة بالثلوج، سمح بإبراز المأساة الإنسانية الموصوفة بعناية.
في الأعمدة التي لا نهاية لها، يجعل الجنود يعبرون مجال رؤية الزائرين. كما تقف في منتصف هذه اللوحة، الأرقام والأشياء الفعلية، مثل العربات التي كانت تقل الجند والسكك الحديد، في مشهد ثلاثي الأبعاد.

موسيجماور Museggmauer جدران المدينة
على طول الجدار الشمالي من مدينة لوتسرن القديمة، تقف تسعة أبراج شُيّدت بأنماط مختلفة بين عامي 1350 و 1408. لا يزال بعضها وتحديدًا الذي بُني حوالى عام 1386 سليمًا إلى حد ما، ويمكنك الصعود إلى أربعة أبراج منها، وهي: «شيرمر» Schirmer ، «تزيت» zyt، «فاش» Wach، و«منلي» Männli، حيث تقفين عند أعلاها وتستمتعين بمشاهد بانورامية للبحيرة التي تستريح لوتسرن على ضفتها، فالطبيعة المحيطة بها تزركش بصرك بألوان خلابة تحبس الأنفاس. وفي برج «تزيت» zyt تعرّفي إلى أقدم ساعات لوتسرن التي تعود إلى عام 1535، وراقبي آليتها في العمل، فدقّات كل ساعة فيها تسبق بالضبط دقيقة واحدة كل الساعات في المدينة الأخرى.

جليتسشرغارتن Gletschergarten الحديقة الجليدية
تضم حديقة الجليد آثارًا رائعة من العصر الجليدي، وهي تشمل الصخور الجليدية المصقولة، والصخور غير المنتظمة التي نحتها الجليد المتراجع، إضافة إلى 32 حفرة تشكّلت في قاعدة الشلالات بسبب الذوبان الجليدي، وبعضها ضخم يعرض كيفية تشكيلها من خلال نموذج عملي. كما تُظهر المعروضات كيف يؤثر التغيير المناخ في الأرض.
وعند أعلى الحديقة ثمة كوخ للمتسلقين وبرج المراقبة. ويضم متحف الحديقة خرائط الإغاثة في سويسرا، ومجموعات من الحيوانات في جبال الألب، وعيّنات الصخور، فضلاً عن الأجنحة التاريخية. فيما متاهة المرايا غير التابعة للمتحف سوف يكون التيه فيها ممتعًا.

الصعود إلى جبل بيلاتوس
حين تزورين لوتسرن، لا تفوّتي الصعود إلى جبل بيلاتوس، بواسطة المصعد الهوائي، تنطلقين عبره من كرينز لنصف ساعة، ثم تنتقلين في مقصورة أخرى إلى بيلاتوس- كولم على ارتفاع 2070 مترًا، يليها تسلّق على القدمين من ست إلى عشر دقائق إلى قمة إيسيل الوسطى في بيلاتوس حيث المناظر الخلابة لجبال الألب تجعلك تتمنين لو أنك نسر يحلّق فوق هذه الروائع.
من بيلاتوس-كولم، على بعد 30 دقيقة سيرًا على الأقدام، تصلين إلى تومليشورن، على ارتفاع 2132 مترًا، وهي أعلى نقطة في هذه الكتلة الوعرة من الحجر الجيري.
أما إذا كنت ترغبين في الصعود بطريقة مختلفة ففي إمكانك ذلك من طريق الماء، وذلك بالإبحار في قارب إلى «ألبناخستاد» ثم ركوب القطار لمدة 30 دقيقة والتدرّج في الصعود عبر المروج وغابات جبال الألب، واختراق صخور «ماتالب» المتناثرة صعودًا ومن خلال أربعة أنفاق، إلى المحطة العليا في بيلاتوس-كولم، والعودة عبر المصعد الهوائي نزولاً.

كلمات دلالية
تسجيل 837 وفاة و4053 إصابة بفيروس كورونا في ايطاليا