أخبارNews & Politics

استنكار في ابو غوش بعد هدم منزلين وتشريد عائلتين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

استنكار في ابو غوش بعد هدم منزلين وتشريد عائلتين بححة البناء غير المرخص


تسود حالة من الغضب في بلدة ابو غوش بعد هدم بيتين وتشريد عائلتين يوم امس الأربعاء بححة البناء غير المرخص، حيث وصل الى هناك سكان الذين استنكروا هذه السياسة التي وصفوها بانها ظالمة وحاقدة.


وقال الناشط اسماعيل عثمان من سكان البلدة:" سياسية هدم المنازل في قريتنا وإزدياد وتيرة تسريع عمليات الهدم هو عدم ردع تلك اللجان والوزارات المختصة وإعلامها بأن شباب أبوغوش يستبشر بمستقبل مشرق للعيش ب حياة كريمة. إن هدم المنزلين بالأمس جزء من مسلسل الهدم وشبحه القبيح ما زال يخيم على قريتنا الحبيبة، فالكل مستهدف في ضل وجود شروط وقيود هدفها التعجيز وعدم البناء ، أن الأوان لتشكيل لجنة شعبية من أبناء بلدنا الحبيب لنسير نحو خطوات لمنع الهدم القادم لا قدر الله وإعادة بناء المنازل المنكوبة مطالبين بدعم مباشر من أبناء القرية ومجلسنا المحلي، لنقف جميعاً أمام تعجيزات اللجان والوزارات لنيل أبسط الحقوق للعيش الكريم من أجل أبنائنا أن نبني في أرضنا الغوشية ،لذلك أتوجه الى مجلسنا المحلي رئيساً واعضاء لعقد جلسة طارئة لنتخد فيها خطوات قدر المسؤلية تجاه بلدنا الحبيب ولتعلم الحكومة بأسرها أن الشباب الغوشي يعاني من أزمة في بناء بيت على أرضه ،كذلك أستغرب التعتيم الأعلامي العبري من القنوات التلفزيونية لعدم تغطيتها جريمة هدم المنازل علماً أن القنوات متواجدة عندنا في أبوغوش. وقال:"أبناء بلدنا الكرام علينا جميعاً الترفع عن الخلافات فيما بيننا من أجل أبوغوش أفضل للجميع".

كلمات دلالية