رياضة وشبابSports

اكسال تخرج عن بكرة أبيها احتفالا بارتقاء هبوعيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اكسال تخرج عن بكرة أبيها احتفالا بإرتقاء هبوعيل اكسال الى الدرجة الممتازة


الاحتفالات في اكسال

انطلقت الاحتفالات في استاد جرين في نتسيرت عيليت بعد الفوز على هبوعيل أم الفحم بهدفين مقابل هدف واحد، بحضور الشباب والنساء والأطفال وكبار السن


خرجت اكسال عن بكرة أبيها للاحتفال بارتقاء فريق هبوعيل عماد اكسال الى مستوى فرق الدرجة الممتازة. وتجمع الآلاف وتجمهروا عند دوار الساعة الشهير في القرية، للاحتفاء والاحتفال مع اللاعبين والادارة والطاقم التدريبي بهذا الانجاز التاريخي، للمرة الأولى في تاريخه، حيث استمرت حتى ساعات الفجر، بسماع الموسيقى الخاصة بالفريق وال أغاني وقرعت الطبول ورقص الخيل العربي الأصيل وجابت ال سيارات شوارع القرية. ويتم حاليا التحضير للحفل الرسمي، الذي لم يعلن بعد عن موعده، حيث تنوي الادارة تنظيم حفل ضخم.

 

 هذا، وقد انطلقت الاحتفالات في استاد جرين في نتسيرت عيليت بعد الفوز على هبوعيل أم الفحم بهدفين مقابل هدف واحد، بحضور الشباب والنساء والأطفال وكبار السن، واستمرت في الشارع المؤدي الى القرية، لتتمركز الاحتفالات عند دوار الساعة في مركز القرية. وقال رئيس الادارة بهاء خليل وهو يذرف دموع الفرح:"حققنا انجازا تاريخيا، وأنا فخور بجميع أهالي قريتي العزيزة وأعد باعداد فريق قوي في الموسم المقبل". وأضاف أنه يتم قطف ثمار جهد موسم بأكمله، مثنيا على دور الجميع في دعم مسيرته، وخاصة المجلس المحلي.

أمّا المدرب موريس أوزان فقال أن فريقه أثبت علو كعبه على جميع الفرق، ومثبتا أحقيته بتزعم الفرق وكسب بطاقة الصعود. أما اللاعب المجرب أليران حوديدا فقد أهدى الارتقاء أولا الى الجمهور الوفي الذي آزر الفريق منذ المباراة الأولى، ولم يتخل عنه حتى عندما فقد الصدارة قبل أن يعود اليها للحفاظ عليها حتى يبلغ هدفه. وأضاف أنه شعر بأجواء بيتية دافئة، قلّ مثيلها. ومن جانبه أكد المدافع المخضرم حسام أبو صالح أن فريقه أثبت منذ المباراة الأولى أنه الأفضل والأجدر لكسب بطاقة الارتقاء، وطبق اللاعبون ذلك جيدا على أرض الملعب. وهنأت رابطة مشجعي الفريق كل أعضائه بمناسبة الصعودن حيث قال المشجعان الوفيان محمد زرزور وايهاب شدافنة أنها أسعد لحظة في حياتهما، وأهديا ذلك الى روح اللاعب عماد زرزور، حيث أطلق أسمه على الفريق. وتابعا أن الادارة عملت بجد وتضحية وبذل اللاعبون مجهودا كبيرا لرسم الابتسامة على وجوه الجميع.أما حارس المرمى المبدع أوهاد دافيد، فقال أنه اسعد انسان في العالم، ولن ينسى فرحة الصعود بمشاركة الجماهير الغفيرة.

 

كلمات دلالية