أخبارNews & Politics

تداول افكار لنماذج حديثة بالتربية والتعليم بالكنيست
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تداول افكار لنماذج حديثة بالتربية والتعليم في الكنيست بغاية رفع مستوى التعليم


إبراهيم شدافنة - مؤسس ومدير شركة "مجاز" خلال المؤتمر

شاركت في المؤتمر عدة شخصيات تحمل شهادات متقدمة (بروفيسور) في مجالات متعددة وتشغل مناصب رفيعة في سلك التعليم والتي أتت بافكار وانظمه لتطوير مناهج تدريسية حديثة

إبراهيم شدافنة ألقى على الحضور محاضرةً تطرّق من خلالها لقسم من المشاكل البارزة في المنظومة التعليمية والمعلمين في الوسط العربي


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن شركة "مجاز"، جاء فيه:"عُقِدت في بداية الاسبوع الحالي في مقرّ الكنيست جلسةَ حول تطوير الأساليب والنّظم التعليمية والتربوية في البلاد، والتي دعت اليها عضو الكنيست طالي بلوسكوف. هذا وشاركت في المؤتمر عدة شخصيات تحمل شهادات متقدمة (بروفيسور) في مجالات متعددة وتشغل مناصب رفيعة في سلك التعليم والتي أتت بافكار وانظمه لتطوير مناهج تدريسية حديثة.
من ضمن الافكار التي طرحت بالجلسة على لسان المدعوين كانت ادخال تعليم مهارات لعبة الشطرنج كجزء من شهادة البجروت، تغيير في معايير القبول والتعليم لمدربي الرياضه بهدف الحفاظ على مستوى رياضي عالي، كما وعرضت فكرة ادخال الموسيقى كمحفز للطلاب على التعلم والدراسه بالاضافه الى فكرة اقامة مدارس اقليميه للطلاب الممتازين".
وزاد البيان:"من بين الحضور كان قد شارك في المؤتمر السيد إبراهيم شدافنة، مؤسس ومدير شركة "مجاز" المختصة منذ سنوات بتقديم استشارات تربوية، تمويلية وتكنولوجيه تتعلق بمجال التربية والتعليم لمجالس وبلديات من الوسط العربي في البلاد.
السيد إبراهيم شدافنة ألقى على الحضور محاضرةً تطرّق من خلالها لقسم من المشاكل البارزة في المنظومة التعليمية والمعلمين في الوسط العربي.
عدا عن ذلك، الموضوع المركزي للمحاضرة كان بناء وتطوير رياض أطفال ذكيّة، تعتمد التكنولوجيا الحركية والتثقيفية كجزء لا يتجزأ من وسائل إشغال الأطفال وتنمية قدراهم الذهنية والبدنية. ضمن طرح الفكرة قدّم السيد إبراهيم شدافنة أمثلةً مرفقة بصور نموذجية لبرامج محوسبة مثيرة وشيقة تتلاءم بمضامينها وبالمستوى الذهني المطلوب لأطفال تتراوح أعمارهم بين الثلاث والخمس سنوات بميزانيه تقدر ب 300 مليون شاقل".

وأضاف البيان:"لاقت المحاضرة أعلاه ترحيبًا ودعمًا كبيرين ووفقًا لذلك انتقلت فكرة رياض الأطفال الذكية وقسم من االافكار التي عرضت لبحث ودراسة الجهات المسؤولة المعنية بهدف فحص إمكانية تبنيها وتطويرها على أرض الواقع من قبل وزارة المعارف ووزارة المالية"، إلى هنا البيان.

كلمات دلالية