أخبارNews & Politics

الصلح بحيفا تبدي استعدادها لاطلاق سراح الشيخ صلاح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الصلح في حيفا تبدي استعدادها لاطلاق سراح الشيخ رائد صلاح للحبس المنزلي في كفركنا

المحامي عمر خمايسي:

وافقت المحكمة اليوم على اطلاق سراح الشيخ للاعتقال المنزلي في قرية كفر كنا مع إمكانية وضع إسورة إلكترونية وكفلاء مرافقين له، ومن المقرر ان يرفع الضابط المسؤول في مصلحة السجون


أبدت محكمة الصلح بمدينة حيفا استعدادها للنظر في إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح للحبس المنزلي في كفركنا بناء على طلب طاقم الدفاع للمحكمة. وتواجد في المحكمة العشرات من قيادات وأهالي الداخل الفلسطيني، من مختلف القوى السياسية، من بينهم: الشيخ كمال خطيب، رئيس لجنة الحريات، الدكتور منصور عباس، القيادي في الحركة الاسلامية (الجناح الجنوبي)، الأستاذ حسام أبو ليل، رئيس حزب الوفاء والإصلاح، والقيادي الاسلامي الدكتور سليمان أحمد، والدكتور مطانس شحادة، أمين عام حزب التجمع، والنائبة حنين زعبي، والسيد محمد زيدان، الرئيس السابق للجنة المتابعة. كما يتواجد في المحكمة تضامنا مع الشيخ رائد صلاح وفد من شخصيات مقدسية من الرجال والنساء.


الشيخ رائد صلاح مع والدته في إحدى الجلسات

ونظرت المحكمة في طلب هيئة الدفاع عن الشيخ رائد صلاح، إطلاق سراحه بشروط مقيّدة، وطرح الدفاع 3 بدائل للاعتقال الفعلي منها: تواجد الشيخ رائد في منازل خارج نطاق منطقة أم الفحم، في منازل ببلدات: كفر كنا، أو كفر مندا، أو طرعان. وبعد البحث تقرر اطلاق سراح الشيخ رائد صلاح والحبس المنزلي في كفركنا.

وقال المحامي عمر خمايسي، عقب جلسة المحكمة: "وافقت المحكمة اليوم على اطلاق سراح الشيخ للاعتقال المنزلي في قرية كفر كنا مع إمكانية وضع إسورة إلكترونية وكفلاء مرافقين له، ومن المقرر ان يرفع الضابط المسؤول في مصلحة السجون، تقريرا خلال 5 أيام بهدف تحديد الشروط المقيدة للشيخ رائد بعد خروجه من السجن، وستعقد محكمة الصلح بتاريخ 26.03.2018 جلسة لإصدار قرارها النهائي حول شروط الافراج عن الشيخ رائد".

إقرا ايضا في هذا السياق: