أخبارNews & Politics

معبر رفح يحرم الزوجة دنيا الامل من وداع زوجها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
19

حيفا
سماء صافية
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
20

القدس
سماء صافية
14

تل ابيب
غيوم متفرقة
20

عكا
سماء صافية
19

راس الناقورة
سماء صافية
19

كفر قاسم
غيوم متفرقة
20

قطاع غزة
سماء صافية
14

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

معبر رفح يحرم الزوجة دنيا الامل من وداع زوجها: إلى الملتقى يا أنبل إنسان

حتّى الموت في غزّة معاناة! واحدة من القصص الكثيرة التي تحدث في غزّة وكل ذلك لأنّها تحت الحصار منذ أعوام طويلة، هي قصّة الإعلامية والناشطة الغزية دنيا الأمل اسماعيل، اسم تمّ تداوله بشكل كبير جدًا في اليومين الماضيين، حيث ذهبت هذه السيدة لت


دنيا الأمل اسماعيل وزوجها الراحل بسام الأقرع


حتّى الموت في غزّة معاناة! واحدة من القصص الكثيرة التي تحدث في غزّة وكل ذلك لأنّها تحت الحصار منذ أعوام طويلة، هي قصّة الإعلامية والناشطة الغزية دنيا الأمل اسماعيل، اسم تمّ تداوله بشكل كبير جدًا في اليومين الماضيين، حيث ذهبت هذه السيدة لتوصل ابنتها إلى مصر عبر معبر رفح لتكمل دراستها الجامعية في إحدى جامعات القاهرة، لتفجع وهي في طريق العودة إلى غزة ب وفاة زوجها الناشط الحقوقي بسام الاقرع بسبب نوبة قلبية مفاجئة، ولكنّ المحزن في الموضوع أنّ معبر رفح كان قد أغلق في وجهها ومنعها من حضور جنازته وتوديعه الوداع الأخير.

زوجة الفقيد الصحفية دنيا الامل إسماعيل ، ناشدت عبر صحفتها على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والقيادة الفلسطينية ورئيس الوزراء رامي الحمدالله والسفير الفلسطيني لدى القاهرة دياب اللوح، بالعمل على تمكينها وابنتها بالعودة لقطاع غزة لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على زوجها الراحل والذي وارى الثرى يوم أمس الجمعة، ولكن للاسف لم يتم الاستجابة لتلك النداءات الموجعة والمثقلة بالالم.

وناشدت دنيا الامل جميع المشاركين في جنازة زوجها بتصويرها عبر الهاتف الجوال لتتابعها عن بعد وكأنها غريبة، وكنت العديد من المنشورات عبر صفحتها الشخصية على الفيسبوك : "كنت نعم الزوج والانسان والأب٠ أدعوكم للصلاة عليه والمشي في جنازته فيما أنا أودعه الوداع الأخير على الجوال ٠٠٠ إلى الملتقى يا أنبل إنسان في حياتي والعزاء فوق أي كلام" و"يا عالم أرجوووكم أشوف زوجي أرجوووكم قبل أن يذهب، يا رب يارب يا رب لا تحرمني وداع زوجي". ولكن للأسف لم يكن أي حياة لمن نادت، فوارى زوجها الثرى بحضور جماهير غفيرة من المواطنين الغزيين دون زوجته وابنته!

إقرا ايضا في هذا السياق:

مواعيد عودة الدوريات الأوروبية الكبرى