أخبارNews & Politics

ييش دين: لا يمكن حرمان الفلسطينيين من الوصول لأرضهم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ييش دين: حرمان الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم في عمونا هو إجراء غير قانوني

منظمة ييش دين:

لا يتخذ الجيش أي خطوة لمنع دخول الإسرائيليين إلى المنطقة. ففي الأسبوع الماضي مثلا، أقيمت على التل الذي بنيت فوقه البؤرة الاستيطانية صلاة لذكرى مرور عام على الإخلاء

منع السكان الفلسطينيين من دخول أراضيهم بشكل حر نابع عن عدم استعداد سلطات إنفاذ القانون على مواجهة المواطنين الإسرائيليين الذين يخرقون القانون

هذه الممارسات، أي تطبيق القانون على الفلسطينيين فقط واستثناء الإسرائيليين- كما يحدث غالبًا في الضفة الغربية- غير قانونية


بعد عام على إخلاء مستوطنة عمونا، يواصل الجيش الإسرائيلي منع اصحاب الأراضي الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم في إجراء غير قانونيّ، بحسب منظمة ييش دين. حيث عمّم غلعاد غروسمان، الناطق بلسان منظمة ييش دين، بيانًا صحفيًا حول القضية، وصلت عنه نسخة إلى موقع العرب، جاء فيه:"بعد مرور ثلاثة أعوام على كسب الدعوى في المحكمة العليا وعام على إخلاء البؤرة الاستيطانية غير المرخصة عمونا، لا يزال الجيش يمنع أصحاب الأراضي الفلسطينيين من العودة إلى أراضيهم بشكل حر وزراعة الأرض التي أقيمت عليها البؤرة الاستيطانية، في حين أتيحت للمواطنين الإسرائيليين إمكانية الوصول إلى هذه الأراضي، رغم كونها تابعة لملكية فلسطينية خاصة".


خلال إخلاء عمونا - تصوير: الشرطة الإسرائيلية

وأضاف البيان:"استعدادًا لإخلاء عمونا، وخوفًا من قوع أعمال عمل، وقّع قائد القيادة المركزية، الجنرال روني نوم، على أمر ترسيم حدود يمنع دخول المنطقة. ردَا على توجّه منظمة ييش دين، أوضح الجيش بأنّ الأمر يهدف إلى: "فرض القانون والنظام في المنطقة، منع إقامة مباني غير قانونية، وتجنّب احتكاكات قد تسفر عن أضرار جسدية أو مادية".

وزاد البيان:"عاد مؤخّرًا أصحاب الأراضي من القرى المجاورة لزراعة أراضيهم الواقعة على سفوح التل، والتي منعوا من الدخول إليها منذ إقامة البؤرة الاستيطانية (انظروا الفيديو). وقد حظر عليهم مجددًا دخول أراضيهم بسبب أمر ترسيم الحدود. صدر هذا الأمر أساسًا لمنع وقوع احتكاك بين الإسرائيليين المعنيين بالعودة إلى المكان الذي أقيمت عليه البؤرة الاستيطانية، وأصحاب هذه الأراضي. إلا أنّ الجيش يرفض السماح للفلسطينيين بدخول أراضيهم، ويصدر تصاريحًا محدودة، وفقط بعد التنسيق المسبق والحصول على مصادقة الإدارة المدنية على ذلك".

وتابع  البيان:"من جهة أخرى، لا يتخذ الجيش أي خطوة لمنع دخول الإسرائيليين إلى المنطقة. ففي الأسبوع الماضي مثلا، أقيمت على التل الذي بنيت فوقه البؤرة الاستيطانية صلاة لذكرى مرور عام على الإخلاء. وتشير الأدلة والتوثيقات إلى أنّ السكان الإسرائيليين يأتون إلى المكان بسهولة دون أن يمنعهم أحد من ذلك. وقد صرّح الحاخام السابق لهذه البؤرة الاستيطانية، ويُدعى يائير فرانك، بأنّ سكانها يدخلون إلى المنطقة المحظورة كل يوم جمعة".

وجاء في البيان:"منع السكان الفلسطينيين من دخول أراضيهم بشكل حر نابع عن عدم استعداد سلطات إنفاذ القانون على مواجهة المواطنين الإسرائيليين الذين يخرقون القانون. هذه الممارسات، أي تطبيق القانون على الفلسطينيين فقط واستثناء الإسرائيليين- كما يحدث غالبًا في الضفة الغربية- غير قانونية. بعد مرور عام على إخلاء البؤرة الاستيطانية عمونا، تدعو منظمة ييش دين الجيش الإسرائيلي وسلطات إنفاذ القانون بإبطال الأمر الذي يحظر على الفلسطينيين معاودة فلاحة أراضيهم، وتطبيق القانون على الإسرائيليين المعتدين، الذين يقتحمون أراضي فلسطينية خاصة"، إلى هنا البيان.

كلمات دلالية