أخبارNews & Politics

الجيش:إيران وحزب الله يحاولان إقامة مصنع صواريخ بلبنان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
13

حيفا
سماء صافية
19

ام الفحم
غيوم متناثرة
19

القدس
سماء صافية
12

تل ابيب
غيوم متناثرة
19

عكا
سماء صافية
19

راس الناقورة
سماء صافية
13

كفر قاسم
غيوم متناثرة
19

قطاع غزة
سماء صافية
12

ايلات
سماء صافية
22
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الجيش الاسرائيلي: إيران وحزب الله يحاولان إقامة مصنع صواريخ دقيقة في لبنان

وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي جاء فيه ما يلي: في مقال له على مواقع موجهة للعالم العربي ولبنان هي المصدر وصوت بيروت والحوار المتمدن ومكان ووجه العميد رونين مانيليس الناطق العام باسم جيش الدفاع الاسرائيلي

العميد رونين مانيليس الناطق العام باسم الجيش الاسرائيلي:

الهدوء النسبي في الجبهة اللبنانية يعتبر دليلًا قاطعًا على فعالية الرّدع الإسرائيلي، والذاكرة المؤلمة في نفس اللبنانيين بشأن كِبَر الخطأ السابق الّذي إرتكبه نصر الله


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي جاء فيه ما يلي: "في مقال له على مواقع موجهة للعالم العربي ولبنان هي المصدر وصوت بيروت والحوار المتمدن ومكان ووجه العميد رونين مانيليس الناطق العام باسم الجيش الاسرائيلي تحذيرًا الى سكان لبنان مما يفعله كل من ايران وحزب الله داخل الاراضي اللبنانية من إقامة مصانع صواريخ دقيقة ومنشات اخرى وكتب: "لقد أصبحت لبنان بفعل وتخاذل السلطات اللبنانية مصنعٓ صواريخ كبير. فالموضوع ليس مجرّد نقل أسلحة أو أموال، أو استشارة. بل إنّ إيران افتتحت فرعًا جديدًا، "فرع لبنان" - إيران هنا".


العميد رونين مانيليس- الصورة من الجيش

وأضاف مانيليس: "ان الهدوء النسبي في الجبهة اللبنانية يعتبر دليلًا قاطعًا على فعالية الرّدع الإسرائيلي، والذاكرة المؤلمة في نفس اللبنانيين بشأن كِبَر الخطأ السابق الذي إرتكبه نصر الله" مؤكدًا ان السنة الماضية كانت دليلًا إضافيًّا في كون حزب الله ذراعَ إيران المنفِّذة. لقد اكتشفنا في جميع المناطق الّتي ساد فيها عدم استقرار، ختمًا إيرانيًا، ليكن حزب الله الحاضر فعلًا، تحريضًا وتدخلًا".
وقال مانيليس: "انه في لبنان، لا يُخفي حزب الله محاولاته للسيطرة على الدولة اللبنانية. هناك رئيس دولة يعطي شرعيّة لمنظمة إرهابية، رئيس حكومة يستصعب العمل في ظلّ بلطجة نصر الله، إقامة شبكات إرهابية ومصانع لتصنيع الوسائل القتالية رغمًا عن الحكومة اللّبنانية، واندماج عسكري بين المواطنين دون رادع"
وكشف مانيليس ان واحدٌ من كلّ ثلاثة أو أربعة بيوت جنوب لبنان هو مقرّ، أو مخزن للسّلاح، أو مكان تحصين تابع لحزب الله مضيفًا ان الجيش الاسرائيلي يعرف هذه المنشآت، ويستطيع استهدافها بشكل دقيق إذا تطلّب الأمر ذلك".
وختم مانيليس مقاله بالتأكيد ان سنة 2018 ستكون سنة امتحان بالنسبة للكيان اللبناني وطرح سؤالًا هل الجمهور الدولي ولبنان سيسمحان لإيران وحزب الله باستغلال براءة رؤساء الدولة اللبنانية وإقامة مصنع صواريخ دقيقة كما يحاولان في هذه الأيّام، وهل سينجح حزب الله بتحويل الدولة بشكل رسميّ إلى دولة برعاية إيرانية؟" وصرح "كما أثبتنا في السنوات الأخيرة، ومن عليه أن يعرف ذلك فهو يعرفه، فالخطوط الحمراء الأمنيّة التي وضعناها واضحة، ونحن نثبت ذلك كلّ أسبوع" إلى هنا نص البيان كما وصل.

كلمات دلالية
كابول: اصابة 4 شبان باطلاق نار في حادثين منفصلين