أخبارNews & Politics

توثيق محاولة قتل الشاب طلال عرار من جلجولية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

توثيق محاولة قتل الشاب طلال عرار من جلجولية

يظهر في شريط الفيديو طلال عرار يخرج من بيت أحد الأصدقاء، ولدى وصوله مدخل البيت، قام ملثم باطلاق الرصاص عليه، ومن ثم خرج ملثم اخر من ساحة البيت واطلق هو الأخر الرصاص ومن ثم لاذا بالفرار

الشاب طلال عرار:

لقد نجوت من الموت مرتين، بعد أن كانت محاولات عديدة لإغتيالي، لأسباب في الحقيقة لا اعلم بها بتاتا

انا لم اتعدى على اي شخص ولم اقتل ولم اساعد على ايذاء الأخرين، لكن مع الأسف حاولوا قتلي بعد ان اطلقوا الرصاص باتجاهي، والنتيجة كانت فقدان العين اليسرى وقسم مم الأنف وكذلك الكلية اليسرى

علمت أنّ الشرطة اعتقلت اشخاصًا كانوا ضالعين في الحادث الذي اصبت به، وهنالك مشتبهين لا علاقة لي بهم بتاتا، واستغرب من محاولاتهم لقتلي

عندما اود الخروج من البيت يقوم اصدقاء لي بفحص المكان في الخارج وفحص سيارتي، واتجول وانا البس لباس واقي كي احمي نفسي من الرصاص

قررت الظهور حتى يشاهد الجميع ما اقوله، وحتى يعلموا بانني لست من اصحاب السوابق الجنائية، وهنالك الكثير من الضحايا الذين اصيبوا وقتلوا بالخطأ، وهذه الحوادث خطيرة جدًا


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب مقطع مصوّر (فيديو)، يوثّق لحظة محاولة اغتيال الشاب طلال عرار (25 عامًا) من قرية جلجولية ، قبل عدة اشهر، مما اسفر عن اصابته بجراح بالغة الخطورة. ويذكر أنّ الحادث وقع في مدينة الطيرة، حيث انتقل عرار للسكن هناك، وقد اصيب عندما خرج من بيت احد اصدقائه. ويظهر في شريط الفيديو طلال عرار يخرج من بيت أحد الأصدقاء، ولدى وصوله مدخل البيت، قام ملثم باطلاق الرصاص عليه، ومن ثم خرج ملثم اخر من ساحة البيت واطلق هو الأخر الرصاص ومن ثم لاذا بالفرار.

فيديو يوثّق لحظة محاولة القتل

يشار الى أنّ عرار تعرض قبل عامين ايضا لمحاولة اغتيال، وفي هذا الحادث اصيب بجراح متوسطة بينما ابن عمه فادي عرار لقي مصرعه في المكان.

وفي حديث لموقع العرب وصحيفة كل العرب مع الشاب طلال عرار قال:" لقد نجوت من الموت مرتين، بعد ان كانت محاولات عديدة لإغتيالي، لأسباب في الحقيقة لا اعلم بها بتاتا. انا لم اتعد على اي شخص ولم اقتل ولم اساعد على ايذاء الأخرين، لكن مع الأسف حاولوا قتلي بعد ان اطلقوا الرصاص باتجاهي، والنتيجة كانت فقدان العين اليسرى وقسم مم الأنف وكذلك الكلية اليسرى".
وتابع عرار:"علمت أنّ الشرطة اعتقلت اشخاصًا كانوا ضالعين في الحادث الذي اصبت به، وهنالك مشتبهين لا علاقة لي بهم بتاتا، واستغرب من محاولاتهم لقتلي، لكن الحمد لله انه تم الكشف عن هوياتهم. مع كل ذلك فانا ما زلت اشعر بالخطر على حياتي، لدرجة انني عندما اود الخروج من البيت يقوم اصدقاء لي بفحص المكان في الخارج وفحص سيارتي، واتجول وانا البس لباس واقي كي احمي نفسي من الرصاص". كما قال:" لقد قررت الظهور حتى يشاهد الجميع ما اقوله، وحتى يعلموا بانني لست من اصحاب السوابق الجنائية، وهنالك الكثير من الضحايا الذين اصيبوا وقتلوا بالخطأ، وهذه الحوادث خطيرة جدًا".

وفيما اذا يفكر بان يترك البلاد، أجاب عرار قائلًا:"لا أفكر في هذا الجانب لأنّه لن يساعد في محاربة العنف، لكنني اعيش في هذه الأيام وانا حذر جدا مما يدور حولي. صحيح انني اتحدث لكنه ليس من السهل التحرك في هذه ال حياة بعد كل الظروف التي مرت علي"، على حدّ تعبيره.


الشاب طلال عرار 

كلمات دلالية