منبر العربHyde Park

دمعتي غالية - بقلم: أحمد شقير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دمعتي غالية - بقلم: أحمد شقير

دمعتي غالية
لازلت تأبى أن تنزل من مقلتي
أيا امراة عشقتها بروحي
أيا امراة فرقنا القدر
ياأجمل عشق لن يفهمه سوانا
أياقصيدة حبي الأبدي
يالحنا عزفه الموت
لازالت ذكراك في مخيلتي
يامن تحدى كبريائي
وصمد في وجه غروري
أيا امراة اعتزلت بعدها القلم
اعذريني
إن عدت لحروفي أتلاعب بها
اعذرني
لأني بدأت أنساك
اعذريني
لأني أبوح بحب لن يوجد في غير قلبينا
رحلت تركيتني وحيد
بعد أن كنت قاب قوسين
أو أدنى أن تحقق ماتمنيته
بعد أن كاد يتحقق الحلم
انتقلت إلى السماء
لم أستطع حينها أن أبكي
لم أستطع سوى أن أعتزل ال حياة
اعذريني
يا امراة لم ولن يوجد مثلها
ملامحك يلفها الضباب
فاعذريني واعذريني
لأني لن أقدر الوفاء

كلمات دلالية