ثقافة جنسية

رسائل وإشارات تدل على اشتياقه لكِ
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كيف تشعرين أنه مشتاق لك؟ اليك بعض الاشارات والعلامات


تمتلئ الطريق للحب ولفهمه بالعلامات والإشارات، ومن بينها رسائله لكِ التي تدل على اشتياقه ، حتى وإن لم يقلها بشكل مباشر.


– «أين أنتِ؟»
أول رسالة تدل على أنه يفتقدك، أن يرسل لكِ من دون سبب رسالة يسألك فيها «أين أنتِ؟»، وهو لا يعني أين مكانك، بل يقصد لماذا أنتِ مختفية؟ فهو يريدك بقربه.
– «تذكرتك عندما رأيت كذا»
أما الرسالة التي يرسلها لكِ لأنه رأى شيئًا وتذكرك حينها، فهي تعني أنه لا يتوقف عن التفكير فيكِ والذكريات والأشياء التي تجمعكما، حتى إنه يتذكرك فور رؤية شيء ما، ويصر على إرسال رسالة لكِ لتفهمي أنه يشتاق إليكِ.
– «رأيت هذه الصورة وتذكرتك وابتسمت»:
أن يرسل لكِ صورة معه أو صورة لكِ بمفردك ويقول أنه رآها وابتسم، فهذا يعني أنه مشتاق إليكِ كثيرا، ويريد رؤيتك.
– «كيف هو يومك؟»
وتعني رسالة «كيف هو يومك؟» أنكِ من دون سبب معين خطرتِ على باله بينما هو يعمل، ما يعني أنه مشتاق إليكِ.
– «هل نسيت هذه الغرض معكِ؟»
التحجج بنسيانه أحد أغراضه معكِ يعني أنه يريد أن يجد حجة ليراكِ، حتى إذا كانت إجابتك «لا» فسيجعل الحديث يتطور حتى يصل إلى طلب اللقاء.
– «أرسلت لكِ أقول سلاما فقط»
من أكثر الرسائل الكلاسيكية التي تدل على أنه يفتقدك ولا يجد حتى ما يقوله لكنه يريد أن يفتح مجالًا للحديث بينكما.

إقرا ايضا في هذا السياق: