أخبارNews & Politics

وزارة الأمن الاسرائيلية تطالب بمليار دولار
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وزارة الأمن تطالب بمليار دولار لمواجهة الحرب مع ايران وحزب الله وغزة

مصادر صحفية اسرائيلية:
الحديث المتواصل لوزير الأمن، خلال الأسابيع، عن التهديد ال إيران ي في سورية، واستعدادات الجيش لمواجهة هذا الخطر، لم يكن موجها فقط لإيران وسورية وإنما كان موجها لوزارة المالية الإسرائيلية


أفادت صحيفة هآرتس العبرية أن وزارة الأمن الاسرائيلية طالبت بزيادة ميزانية الوزارة بقيمة 4 مليار شيكل لمواجهة التهديدات والخطر الإيراني. وجاء ايضا على لسان الصحيفة: "أن وزارة الأمن ووزارة المالية تناقشان منذ عدة أشهر تحويل أموال إضافية -تتجاوز الميزانية الدائمة لوزارة الأمن، التي تم الاتفاق عليها".


نتنياهو خلال احدى جلسات الحكومة 

وجاء على لسان مصدر في المؤسسة الأمنية أن الحاجة إلى الميزانية الإضافية تنبع من الواقع الاستراتيجي الجديد في المنطقة، الملخص بتعزيز نفوذ روسيا والأسد في سوريا، وتكثيف التهديد الإيراني. غير أن الاحتياجات للميزانية المعنية تستند إلى خطط طوارئ ليست جديدة ولا تنجم عن حرب أو عملية طارئة يتعين على الجيش الإسرائيلي القيام بها.

وذكرت مصادر صحفية اسرائيلية أن الحديث المتواصل لوزير الأمن، خلال الأسابيع، عن التهديد الإيراني في سورية، واستعدادات الجيش لمواجهة هذا الخطر، لم يكن موجها فقط لإيران وسورية وإنما كان موجها لوزارة المالية الإسرائيلية.

تأتي مطالبة ليبرمان خلافا للتفاهمات بين وزير الأمن السابق موشيه يعالون، ووزير المالية، موشيه كحلون والتي قضت بعدم توسيع إطار ميزانية الأمن. بموجبه ستحصل وزارة الأمن على 300 مليار شيكل على مدار خمس سنوات بشرط أن تقوم بخطوات تقشفية أبرزها معالجة معاشات التقاعد لذوي الخدمة الدائمة في الجيش.

من جهة أخرى ترى الصحيفة أن القلق الذي يبديه وزير الامن  ليبرمان لا يتوقف عند إيران وسورية وحزب الله، وعلى ما يبدو لديه مخاوف حيال ما يتعلق بعمل نظام صيانة الجيش والجاهزية ومستوى الاستعداد لبعض وحدات الجيش لسيناريو حرب كبيرة.

كلمات دلالية