سياحةTourism

الإسكندرية..عروس البحر المتوسط
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
26

حيفا
غيوم متناثرة
26

ام الفحم
غيوم متناثرة
26

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
غيوم متناثرة
26

عكا
غيوم متناثرة
26

راس الناقورة
غيوم متناثرة
26

كفر قاسم
غيوم متناثرة
26

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الإسكندرية..عروس البحر المتوسط

يطير بكم دليل العرب.كوم اليوم برحلة مميزة إلى مدينة الإسكندرية المصرية، أو كما تسمى عروس البحر الأبيض المتوسط. وتعتبر الإسكندرية العاصمة الثانية لمصر، علمًا أنّها كانت عاصمتها قديما، وهي عاصمة لمحافظة الإسكندرية وأكبر مدنها، تقع على ساحل

تعتبر الإسكندرية العاصمة الثانية لمصر، علمًا أنّها كانت عاصمتها قديما، وهي عاصمة لمحافظة الإسكندرية وأكبر مدنها، تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط


يطير بكم دليل العرب.كوم اليوم برحلة مميزة إلى مدينة الإسكندرية المصرية، أو كما تسمى عروس البحر الأبيض المتوسط. وتعتبر الإسكندرية العاصمة الثانية لمصر، علمًا أنّها كانت عاصمتها قديما، وهي عاصمة لمحافظة الإسكندرية وأكبر مدنها، تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط بطول حوالي 55 كم شمال غرب دلتا النيل، ويحدها من الشمال البحر المتوسط، وبحيرة مريوط جنوبًا حتى الكيلو 71 على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، يحدها من جهة الشرق خليج أبو قير ومدينة إدكو، ومنطقة سيدي كرير غربًا حتى الكيلو 36.30 على طريق الإسكندرية – مطروح السريع.


منارة الإسكندرية
وتشتهر الإسكندرية بالكثير من المعالم المميزة، إذ يوجد بها أكبر موانئ مصر البحرية (ميناء الإسكندرية وميناء الدخيلة) فتمر بالمدينة نحو 80% من إجمالي الواردات والصادرات المصرية، وتضم أيضًا مكتبة الإسكندرية الجديدة التي تتسع لأكثر من 8 ملايين كتاب، كما يضم العديد من المتاحف والمواقع الأثرية مثل قلعة قايتباي وعمود السواري وغيرها.
بدأ العمل على إنشاء الإسكندرية على يد الإسكندر الأكبر سنة 332 ق.م عن طريق ردم جزء من المياه يفصل بين جزيرة ممتدة أمام الساحل الرئيسي تدعى "فاروس" بها ميناء عتيق، وقرية صغيرة تدعى "راكتوس" أو "راقودة" يحيط بها قرى صغيرة أخرى تنتشر كذلك ما بين البحر وبحيرة مريوط، واتخذها الإسكندر الأكبر وخلفاؤه عاصمة لمصر لما يقارب ألف سنة، حتى الفتح الإسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص سنة 641، اشتهرت الإسكندرية عبر التاريخ من خلال العديد من المعالم مثل مكتبة الإسكندرية القديمة والتي كانت تضم ما يزيد عن 700,000 مجلّد، ومنارة الإسكندرية والتي اعتبرت من عجائب الدنيا السبع، وذلك لارتفاعها الهائل الذي يصل إلى حوالي 120 مترًا، وظلت هذه المنارة قائمة حتى دمرها زلزال قوي سنة 1307.

كلمات دلالية
سابقة: وزير إسرائيلي يطلب مديرين عامين!