شباب وصبايا

تجنبي هذه الأمور عند الوقوع في الحبّ
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تجنبي هذه الأمور عند الوقوع في الحبّ

عليك أن تكوني مدركة للمرحلة التي تدخلينها، خاصة وأنك قد تصبّين اهتمامك بالحبيب فقط، وتفقدين الاهتمام باحتياجاتك وأهدافك الخاصة من هذه العلاقة


الوقوع في الحبّ والدخول في علاقة عاطفية جديدة، يعني أنك تخوضين مرحلة جديدة ومختلفة في حياتك، تتضمن تقديم بعض أنواع التنازلات، أضيفي إليها هذا المزيج من السيروتونين، والهرمونات، والأدرينالين الذي يتفجّر عندما تلتقين بحبيبك، فضلاً عن المشكلات التي قد تنجم من هذه المرحلة الجديدة من حياتك. ولذا، عليك أن تكوني مدركة للمرحلة التي تدخلينها، خاصة وأنك قد تصبّين اهتمامك بالحبيب فقط، وتفقدين الاهتمام باحتياجاتك وأهدافك الخاصة من هذه العلاقة. لذا ينصحك موقع العرب.كوم تجنّب بعض الأمور والاخطاء التي قد ترتكبينها، وتذكري دائمًا المحافظة على خط رجعة لتخرجي قوية ومتماسكة في أسوأ الأحول! تابعي معنا هذه النصائح والخطوات..


صورة توضيحية

- عند بداية أي علاقةٍ جديدة، ستتوقين إلى الظهور بأفضل إطلالةٍ ممكنة عند كل لقاء، وستحرصين على تنويع الإطلالة في كلّ مرّةٍ تلتقيان. ستصبح واجهات المحال لافتة لك أكثر من أي وقتٍ مضى، وستزداد زيارتك لمراكز التجميل. لكن احذري فكل هذه الأمور ستؤدي إلى إفراغ حسابك المصرفي وإفلاسك رسمياً، ولن تدركي فظاعة الموضوع إلا عندما تهدأ فورتك.

- أصدقاءك المقرّبين الذين تعرفينهم منذ سنواتٍ طويلة، وبعضهم قد يكون صديقك المقرّب منذ أيام مقاعد المدرسة، الذين رافقوك في تجارب عديدة قد تكونين مررت بها، فساندوك في أصعب الأوقات ووقفوا إلى جانبك. قد تخف الرغبة في التواصل معهم عندما تعيشين بداية حالة الغرام، لكن بمجرّد أن تستقر المرحلة، ستعود الحاجة الملحّة إليهم. لذلك احرصي على إبقاء التواصل معهم بشكل مستمر حتى لو اقتصر على المكالمات الهاتفية.

- الإفراط في السهر، والتأخر في الاستيقاظ الذي يصاحب مرحلة الغرام الأولى، قد يؤثر سلباً في حياتك المهنية التي عملت جاهدةً لإثبات نفسك فيها. من المعروف أنه في هذه الفترة يخفّ التركيز على العمل، وتتمنّين أنه لو كان باستطاعتك قضاء اليوم بأكمله مع حبيبك والاستماع إلى الموسيقى سوياً أو مشاهدة السينما. لكن تذكري دائماً أن رئيسك في العمل لا يشاركك هذه المشاعر، وهو ليس والدتك ليتفهّم المرحلة التي تمرّين بها. لذلك حاولي عدم إهمال عملك كي لا ينخفض المرتّب عندما ينخفض الأدرينالين.

- عندما تعجبين أو تغرمين بأحدهم، تصبح زيارة حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر وانستقرام وغيرها أمراً لا بدّ منه، خصوصاً في الأوقات التي تفترقان فيها، محاولةً منك لمعرفة ماذا يفعل في هذه الأثناء. هذه الممارسات قد تلهيك، خصوصاً في أوقات العمل، وقد تعطي الشريك انطباعاً بأنه مراقب ما قد يتسبب بإزعاجه. لذلك، حاولي عموماً التخفيف من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في هذه الفترة، واطلبي منه أن يهاتفك إذا أراد أن يحدّثك أو أن تحدّدا موعداً للقاء.

كلمات دلالية