ثقافة جنسية

متابعة العمل في المنزل يؤثر سلباً في العلاقة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دراسات: متابعة العمل في المنزل يؤثر سلباً في العلاقة الحميمة بين الزوجين!

العمل في المنزل يؤثر سلباً في العلاقة الحميمة بين الزوجين


أشارت دراسات عديدة إلى أنّ الأزواج الذي يتمتعون ب حياة ً جنسية طبيعية وصحية، هم الأكثر رضاً وسعادة في حياتهم عامة، وفي وظائفهم أيضًا بشكل خاص. وأوضحت الدراسات أنّ العلاقة الحميمة تساعد على إطلاق الدوبامين، وهو الناقل العصبي المسؤول عن مشاعر السعادة، كما أنّ العلاقة الحميمة تحفز إطلاق هرمون السعادة، الذي يؤدّي دوراً رئيساً في تكوين الروابط الاجتماعية. لذلك، من الطبيعي أن تعمل العملية الجنسية على تحسين المزاج والصحة النفسية، بالإضافة إلى الرضا والإنتاجية في العمل.


صورة توضيحية

وفي هذا الإطار، فإنّ العمل في المنزل يؤثر سلباً في العلاقة الحميمة بين الزوجين، إذ تثبت الدراسات أنّ الأزواج الذين يستمرون في العمل حتى بعد العودة إلى المنزل كانوا الأقلّ ممارسة للعلاقة الحميمة؛ الأمر الذي يؤثر سلباً في أدائهم الوظيفي في اليوم اللاحق ورضاهم عن عملهم عموماً.

كلمات دلالية