أخبارNews & Politics

والدة محمد زايط من جسر الزرقاء تبكي رحيل إبنها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

والدة محمد زايط من جسر الزرقاء تبكي رحيل إبنها: ترك زوجته الحامل واطفاله فما ذنبه لكي يُقتل؟

احمد عيسى شقيق المرحوم:

الحديث يدور عن شاب رائع جدا، ولن يفكر في يوم من الايام أن يؤذي أي شخص، بل حافظ على علاقات حسنة مع الجميع، لكن مع الأسف هناك من طارده من أجل قتله

أم مصطفى زايط والدة المرحوم:

ما هو الذنب الذي اقترفه ابني كي يقتل؟ ابني رحل عنا وتركنا لوحدنا وترك أطفاله وزوجته الحامل. ليس من السهل أن نواجه مثل هذه المصيبة، فنحن نعيش في ظروف نفسية صعبة للغاية ولا يمكن تحملها


تسود حالة من الالم لدى عائلة زايط من جسر الزرقاء بعد مقتل ابنهم محمد زايط (38 عامًا) قبل يومين رميا بالرصاص، هذا ويذكر أن الضحية ترك وراءه زوجة حامل وثلاثة ابناء، وكان يعمل سائق شاحنة، وعرف بعلاقته الطيبة مع الاخرين.


المعلم احمد عيسى شقيق المرحوم قال: "الحديث يدور عن شاب رائع جدا، ولن يفكر في يوم من الايام أن يؤذي أي شخص، بل حافظ على علاقات حسنة مع الجميع، لكن مع الأسف هناك من طارده من أجل قتله، ناهيك عن اطلاق الرصاص باتجاه بيوتنا وحرق سيارات نا وبيوتنا".

ثم قال: "حتى الآن لا علم لنا من نفذ عملية اطلاق الرصاص والجريمة، وننتظر التحقيقات على أن تنجح الشرطة في اعتقال الضالعين في الجريمة البشعة، مع العلم أن الشرطة لم تقم بواجبها من اجل حماية شقيقي الذي كان يتعرض للتهديد طوال الوقت، كما وأؤكد أن الشرطة لا يمكن أن تحارب العنف لوحدها، بل يجب على السكان التحدث والخروج عن الصمت لوقف هذه الافة الخطيرة، فجريمة شقيقي لن تكون الأخيرة اذا بقي الحال على ما هو".
وقالت أم مصطفى زايط والدة المرحوم: "ما هو الذنب الذي اقترفه ابني كي يقتل؟ ابني رحل عنا وتركنا لوحدنا وترك أطفاله وزوجته الحامل. ليس من السهل أن نواجه مثل هذه المصيبة، فنحن نعيش في ظروف نفسية صعبة للغاية ولا يمكن تحملها".
كما قالت: "علاقتي بإبني ممتازة جدا، فدائما قبل أن يذهب الى العمل يأتي ليقبلني كذلك الامر لدى عودته، وكنا نجلس دائما في دكان البيت ونتبادل الحديث سوية، لكنني سأفقد هذه اللحظات التي ستبقى راسخة في قلبي".


المرحوم محمد زايط


والدة المرحوم


احمد زايط شقيق المرحوم

كلمات دلالية