رأي حرOpinions

التهديد بحل السلطة/ بقلم: جميل السلحوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

التهديد بحل السلطة الفلسطينية/ بقلم: جميل السلحوت

جميل السلحوت في مقاله:

واضح أنّ الرّئيس الفلسطينيّ بدهائه السّياسيّ، ومعرفته بموازين القوى الاقليميّة والعالميّة، أراد أن يضع دول العالم أمام حقائق سياسيّة بما يدور حول القضيّة الفلسطينيّة

الرّئيس عبّاس الذي لم يتخلّ يوما عن الخيار السّياسي لحلّ الصّراع، يعي تماما خطورة خضوع بعض الأنظمة العربيّة للضّغوطات الأمريكيّة للتّطبيع مع اسرائيل على مختلف المستويات في ظلّ احتلالها للأراضي العربيّة

تهديده هذا أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة يحمل طابعا جدّيّا بقلب طاولة السّحر على السّاحر، فأمريكا واسرائيل تدركان قبل غيرهما بأنّ حلّ السّلطة الفلسطينيّة، سيخلط الأوراق من جديد


خطاب الرئيس محمود عباس يوم 20 سبتمبر 2017 أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة وثيقة تفضح السّياسة الاسرائيليّة والأمريكيّة المعادية للسّلام. فالرّئيس الأمريكي ترامب الذي ركّز على كوريا الشّمالية و إيران ، لم يتطرّق فيه بشيء عن القضيّة الفلسطينيّة، ولا عن الصّراع الشّرق أوسطي، بل إنّه حاول صرف الأنظار عن جوهر الصّراع المتمثّل بالاحتلال الاسرائيلي للأراض العربيّة، والذي لا يهدّد دول وشعوب المنطقة فقط، بل يتعدّاه إلى تهديد السّلم العالميّ، وتحويله إلى صراع مع ايران في اقليم الشّرق الأوسط. وهو بهذا يكرّر مقولة بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيليّة، الذي يعمل وحكومته على تهويد الأراضي الفلسطينيّة المحتلة، وفرض حقائق استيطانيّة وديموغرافيّة على الأرض تجعل حلّ الدّولتين أمرا مستحيلا.

وواضح أنّ الرّئيس الفلسطينيّ بدهائه السّياسيّ، ومعرفته بموازين القوى الاقليميّة والعالميّة، أراد أن يضع دول العالم أمام حقائق سياسيّة بما يدور حول القضيّة الفلسطينيّة، وبما يحاك حولها من مؤامرات أمريكيّة بالدّرجة الأولى لتصفيتها لصالح المشروع الصهيوني الاحتلالي التّوسّعيّ.

والرّئيس عبّاس الذي لم يتخلّ يوما عن الخيار السّياسي لحلّ الصّراع، يعي تماما خطورة خضوع بعض الأنظمة العربيّة للضّغوطات الأمريكيّة للتّطبيع مع اسرائيل على مختلف المستويات في ظلّ احتلالها للأراضي العربيّة، بما في ذلك التّحالفات الأمنيّة والعسكريّة، للوقوف ضدّ خطر التمدّد الشّيعيّ المزعوم، متناسين الخطر الحقيقي والواقعيّ لاستمرار الاحتلال الاسرائيليّ الذي طال أمده، ومن هنا جاء تهديده بحلّ السلطة الفلسطينيّة حين قال"لم يعد بإمكاننا الاستمرار كسلطة دون سلطة، وأن يستمر الاحتلال دون كلفة، نحن نقترب من هذه اللحظة."

وتهديده هذا أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة يحمل طابعا جدّيّا بقلب طاولة السّحر على السّاحر، فأمريكا واسرائيل تدركان قبل غيرهما، - ورغم المناورات الاسرائيليّة بهذا الخصوص- بأنّ حلّ السّلطة الفلسطينيّة، سيخلط الأوراق من جديد، وسيدخل المنطقة في صراعات لا يمكن التنبّؤ بنتائجها الكارثيّة، التي لن ينجو منها أحد، والتي لا يمكن حصرها في الأراضي الفلسطينيّة وحدها، بل ستتعدّاها إلى دول الاقليم، بما يحمل ذلك من تهديد للسّلم الاقليمي والعالميّ. وستندم اسرائيل وأنظمة التّطبيع العربيّ على ذلك بعد فوات الأوان. والرّئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اتّخذ البحث عن حلول سياسيّة نهجا له قبل وبعد انتخابه للرئاسة الفلسطينيّة، لن يجعل حلّ السلطة الفلسطينيّة هدفا له، فهو يعلم قبل غيره أنّ السلطة الفلسطينيّة وبناء مؤسساتها مشروع وطنيّ فلسطينيّ يمهّد لإقامة الدّولة الفلسطينيّة بعاصمتها القدس الشّريف، وهذا ما يصبو إليه هو وشعبه الذي انتخبه، لكنّه لن يقبل هو وشعبه أن تتحوّل هذه السّلطة إلى إدارة مدنيّة دائمة، تعمل اسرائيل في ظلّ ذلك على ترسيخ احتلالها لأراضي الدّولة الفلسطينيّة العتيدة.

وقد كان خطاب السّيّد الرّئيس واضحا عند تذكيره ببعض قرارات الأمم المتّحدة مثل القرار 181 المعروف بقرار التّقسيم، وقرار 194، ممّا يعني لمن يعملون على افشال حلّ الدّولتين أنّ البدائل لإقامة الدّولة الفلسطينيّة ستكون وبالا عليهم.

21-9-2017 

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

كلمات دلالية