اسواق العربEconomy

أبوت: للتغذية دور مهم في الحفاظ على العضلات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
غائم جزئي
27

القدس
غيوم متفرقة
27

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
غائم جزئي
27

راس الناقورة
غائم جزئي
27

كفر قاسم
غائم جزئي
27

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
36
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أبوت: للتغذية دور مهم في الحفاظ على العضلات

أبوت: مع السنوات وخلال البلوغ، وعند التعرض لأمراض مثل الكسور والاصابات، خطر فقدان زيادة كتلة العضلات اعلى. لذلك، للتغذية دور مهم في الحفاظ على العضلات قوية وصحية


 أبوت: مع السنوات وخلال البلوغ، وعند التعرض لأمراض مثل الكسور والاصابات، خطر فقدان زيادة كتلة العضلات اعلى. لذلك، للتغذية دور مهم في الحفاظ على العضلات قوية وصحية
جنبا إلى جنب مع زيادة العمر نقبل حقيقة أن قوتنا سوف تتضاءل، وسنكون أقل سرعة، أقل قوة وأقل حيوية. مع تقدمنا في العمر الحفاظ على كتلة العضلات وقوتها يصبح صعبا أكثر وأكثر.


ربما، يستدل من أبحاث علمية أننا نستطيع المحافظة على قوتنا في كل جيل. اليكم 6 أمور من المهم تذكرها عندما نتحدث عن العضلات في جيل متقدم. تقول رونيت دوييف، مديرة علمية في ابوت منتجة سيميلاك ومنتجة أنشور بلوس ادفانس:
• تبحثون عن طاقة؟ قد تكمن في العضلات. أنت تجاوزت ال40 عاما من حياتك؟ قد تلاحظ وجود انخفاض في كتلة العضلات، أو النتائج المترتبة على هذه الظاهرة. والسبب في ذلك هو أن الجسم يفقد حوالي 8٪ من كتلة العضلات في العقد، مما يؤدي إلى انخفاض ما يقارب 25٪ قبل سن 70. الانخفاض في كتلة العضلات يرافقه انخفاضا بالقوة والشعور بالطاقة، وعليكم معرفة ذلك، يقول Refaat Hegazi, MD, PhD في ابوت.
• العضلات هي أكثر من قوة- ما وراء القوة، والقوة والمظهر، لديك دورا هاما في حركة العضلات والتوازن والاستقرار. لذلك، عندما تتواصل عملية فقدان العضلات يمكن أن يسبب السقوط والكسور. العضلات لها دور أكثر أهمية في عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، والتنفس والقدرة على مواصلة الأنشطة اليومية.
• يجب الاستثمار في العضلات/ أو الاستثمار كتلة العضلات للأوقات الصعبة. العلاج في المستشفيات لفترات طويلة دون حركة، وجود المرض وسوء التغذية قد يسرع عملية فقدان كتلة العضلات. في بعض الأحيان عملية فقدان العضلات يحدث دون أن يشعر به. لذلك، الحفاظ على العضلات وبناء خزانات العضلات لا مفر منه لل حياة ، وعندما نصل إلى النقطة التي نحن في حاجة إليها، يمكن أن تنتعش بصورة أسرع. والخبر السار هو أن تتمكن من الحفاظ على تخزين إيجابي وعضلات قوية ليس فقط مع ممارسة التمارين الرياضية ولكن أيضا مع إضافة التغذية السليمة والكافية لذلك.
• التغذية تؤثر مباشرة على صحة العضلات. نقص بمنح مكونات غذائية، وضعف الاستهلاك الغذائي أو ان تكون غير كافية يمكن أن يحدث لأي شخص بسبب انعدام الشهية أو المرض، وايضا سن الشيخوخة. حتى عندما لا نشعر بأننا نعيش الحالة، ويكون لها تأثير مباشر على صحتنا والعضلات .. في الواقع، واحدة من كل اثنين من البالغين الذين تزيد أعمارهم على 65 يتعرضون لخطر سوء التغذية، وخاصة بعد دخول المستشفى، في الواقع، في هذه الحالات، عندما يكون النظام الغذائي غير كاف لتلبية الاحتياجات الغذائية من الجسم، فإن الجسم يستخدم مخازن بروتين العضلات الموجودة لتكملة هذه العيوب. وبالتالي الحفاظ على مخزن البروتين مع قائمة متنوعة تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وذلك لاستخدامها في أي وقت وخاصة في عند ارتفاع الحاجة.
• يجب الاكل من أجل الحفاظ على الخزان. على مر السنين خلال فترة المراهقة، وحين يتعرض لهذا المرض وكذلك الكسور والإصابات، من مخاطر فقدان الزيادات في كتلة العضلات. لذلك، كما ذكرنا، النظام الغذائي الخاص بك يلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على العضلات قوية وصحية: اتباع نظام غذائي متوازن مع العناصر الغذائية المتوازنة والصحيحة، بما في ذلك البروتينات والكربوهيدرات والفيتامينات والمعادن يمكن تحسين الوضع الصحي وكذلك لتقوية عضلات.
بعض الأطعمة المعروفة غنية بالبروتين مثل البقول والفول السوداني واللحوم والبيض والجبن التي يمكن أن تساعد على بناء العضلات. استطلاع أمريكي أجري بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 سنة وما فوق اوجد أن أقل من 20٪ من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعرفون مقدار البروتين التي يحتاجون إليها يوميا. اليوم، والتوصية لتستهلك 46-56 غراما من البروتين يوميا، ولكن تظهر الدراسات أن هناك حاجة لكبار السن قبل ما يقرب من 2 مرات توصية البروتين هو الحفاظ على كتلة العضلات الخاصة بهم. المكونات الإضافية التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على العضلات والأحماض الأمينية مثل يسين الأيض -HMB له (Beta-Hydroxy-Beta-Methylbutyrate) - يعتبر واحدا من العناصر التي يمكن أن تساعد في حماية صحة العضلات لأنه لديه تأثير وقائي في منع فقدان العضلات ويساعد على بناء وتجديد العضلات. الجسم ينتج بشكل طبيعي عندما يتلقى اتباع نظام غذائي غني بالبروتين ولكن تشير الدراسات إلى أن مع تقدمنا في العمر، وبالتالي هناك شكوكا من انتاج من مصدر خارجي.
• التغذية تساعد على الانتعاش. مثل الأوكسجين والتغذية الأساسية من أجل عضلات قوية وصحية، وخصوصا أثناء المرض. بحثت دراسة أجريت في الولايات المتحدة تأثير توفير الغذاء الصحي الغني بالبروتين وفيتامين D ومكونات HMB، ووجدت أن الغذاء الصحي تخفيض بنسبة 50٪ من فرص سوء التغذية والوفيات في مرضى القلب والرئة المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 65 سنة وما فوق مقارنة مع المرضى مماثلة الذين حصلوا على اتباع نظام غذائي عادي. كما أنها تساعد على الشفاء السريع من الأمراض والهجوم عندما يكون الجسم أضعف. وعلى الرغم من مر السنين، والحفاظ على النظام الغذائي السليم جنبا إلى جنب مع ممارسة التمارين الرياضية ستساعدك على الحفاظ على نفسك نشيط وبصحة وقوة.

ع.ع.

كلمات دلالية
أم الفحم: مصرع عامل بعد سقوطه بورشة بناء