السلطات المحلية

تجميد خريطة توسيع وادي الشاغور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بعد تقديم اعتراضات من قبل مجلس مجد الكروم.. تجميد خريطة توسيع وادي الشاغور

الخارطة التي تم طرحها من قبل دائرة تصريف المياة في الجليل الغربي تجرف مساحات واسعة من أراضي مجد الكروم

تم تجميد البت بالنظر بالاعتراضات التي تم تقديمها من قبل اصحاب الاراضي المحاذية لمسار وادي الشاغور بسبب تجميد الخارطة


بعد تقديم الاعتراضات من قبل قسم الهندسة في مجلس مجد الكروم المحلي على مسار وخريطة مشروع توسيع وادي الشاغور الذي يمتد على طول مسطح قرية مجد الكروم، تم تجميد الخريطة التي تم طرحها من قبل دائرة تصريف المياة الجليل الغربي من قبل وزارة الزراعة.


خلال الجلسة
الخارطة التي تم طرحها من قبل دائرة تصريف المياة في الجليل الغربي تجرف مساحات واسعة من أراضي مجد الكروم اذ وحسب الخارطة سيتم مصادرة 113 دنما من مساحة اراضي مجد الكروم فيما لو تم اخراجها الى حيز التنفيذ. لكن وبعد عدة جلسات واعتراضات من قبل مجلس مجد الكروم وقسم الهندسة وبعد ظهور العديد من الخروقات القانونية بها وافقت دائرة تصريف المياة في الجليل الغربي التابعة لوزارة الزراعة على تجميد هذه الخارطة حتى يتم النظر بالاعتراضات التي تم تقديمها من قبل مجلس مجد الكروم المحلي.
كذلك تم تجميد البت بالنظر بالاعتراضات التي تم تقديمها من قبل اصحاب الاراضي المحاذية لمسار وادي الشاغور بسبب تجميد الخارطة. هذا ما صرحت به مهندسة مجلس مجد الكروم المحلي خلال جلسة المجلس الشهرية والتي تداولت عدة بنود اهمها بحث قضية قنوات تصريف مياه الشتاء شمالي شارع 85 حسب طلب عضو المجلس علي كيوان.
وقد تبين من مداخلة مهندسة المجلس خلال الجلسة ان الخارطة المقترحة من قبل دائرة تصريف المياة بها تجاوزات عديدة مثل تخطيطها على اراض خاصة للمواطنين واقتلاع مساحات واسعة من الاراضي لاسباب غير مفهومة تتنافى مع المخطط نفسه اذ تبين ان عرض مسار الوادي حسب الخارطة المقترحة يصل الى اكثر من 30 متراً منها مساحات كبيرة من الملك الخاص لأهالي مجد الكروم ومنافية للوضع الافتراضي.
وقد طرح مجلس مجد الكروم المحلي بديلًا للخارطة المطروحة ويطالب بمد قنوات مغلقة او حتى مفتوحة على امتداد شارع 85 تقضي حاجة وادي الشاغور وتتفادى مصادرة اراضي مجد الكروم وبامكان مجلس مجد الكروم استغلال القنوات المغلقة لاغراض اخرى، هذا بالاضافة إلى أنّ مسار وادي الشاغور يخدم مدينة كرميئيل وقرى الشاغور الاخرى مثل البعنة ودير الاسد ونحف، والذي يدفع ثمن هذا المخطط هم اهالي مجد الكروم اذ ان حاجة مجد الكروم لهذا المشروع لا تتعدى ال20% فقط وتخدم مدينة كرميئيل باكثر من 40% كلها على حساب اراضي مجد الكروم هذا بالاضافة الى ان توسيع مسار وادي الشاغور حسب الخارطة التي طرحت سيحدد ويمنع من استغلال الاراضي المحاذية له للبناء وللمصالح العامة مما يسبب اضراراً جسيمة لاصاحابها.
كذلك تم خلال جلسة المجلس بحث ظاهرة تعبيد الشوراع الداخلية بصورة غير مهنية ايضاً حسب طلب عضو المجلس علي كيوان. بالمقابل تم تأجيل النظر بالبحث بأخر التطورات في مشروع قسام الازواج الشابة الى موعد اخر بسبب ضيق الوقت وبموافقة معظم اعضاء المجلس المحلي بعد التصويت على ذلك.

كلمات دلالية