أخبارNews & Politics

عقد راية الصلح بين عائلتي عواد ومريسات من عبلين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عبلين: عقد راية الصلح بين عائلتي عواد ومريسات بعد مقتل الشاب عواد رضا

أكد المتحدثون على ضرورة نبذ العنف وتحكيم العقل والمنطق في فض الخلافات وحصرها بين المتخاصمين أنفسهم،والترفع عن الخلافات


 بأجواء من الاخوة والتسامح وبمبادرة من لجنة الصلح القطرية، جرت عصر السبت،وفي أيام شهر رمضان المبارك،مراسم عقد راية الصلح بين عائلتي عواد ومريسات من عبلين، عقب الحادث المؤسف الذي وقع بتاريخ 7.5.2004 والذي راح ضحيته الشاب عواد رضا عواد.

وأقيمت مراسم الصلح التي تولى عرافتها صدقي دهامشة أبو كرم، في قاعة مسجد السلام بحضور أعضاء جاهة الصلح،ممثلين عن عائلتي مريسات وعواد،رجال دين من مختلف الطوائف، محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية رؤساء سلطات محلية ،وبمشاركة حضور كبير من عبلين ومدعوين من مختلف البلدات العربية.
وأكد المتحدثون على ضرورة نبذ العنف وتحكيم العقل والمنطق في فض الخلافات وحصرها بين المتخاصمين أنفسهم،والترفع عن الخلافات. كما حث الحضور جميع الشباب على التحلي بقيم التسامح والأخلاق النبيلة.
وأكد عدد من المتحدثين إستنكارهم الشديد للجريمة الإرهابية البشعة التي نفذتها أيادي إجرامية بحق الأقباط في مصر،كما تقدم عدد من المتحدثين بالتبريكات للأسرى الحرية بعد إنتصارهم وإنهاء اضرابهم عن الطعام الذي استمر لـ41 يومًا.
وأختتمت مراسم الصلح بالتوقيع على وثيقة بنود الصلح.وتشكلت جاهة الصلح الكريمة من السادة:الحاج علي شتيوي ابو رياض رئيس لجنة الصلح القطرية ،صدقي دهامشة أبو كرم، مؤنس طه عبد الحليم،،توفيق يحيى سليمان ابو سليم،علي أحمد طاطور ابو كريم،فرج صالح خنيفس أبو فراس،إبراهيم نعوم أبو مبدا،مأمون الشيخ أحمد رئيس مجلس عبلين المحلي،الحاج فتحي خطيب أبو محمد، الحاج حسن حريب أبو فتحي،الحاج رملي حسن رملي ابو علي،الحاج محمد حسين ذياب أبو خالد،علي صنع الله أبو عمر،أحمد جربوني أبو صالح،الأب ميشيل طعمة،الشيخ حسن حيدر.

كلمات دلالية