أخبارNews & Politics

منفّذ عملية مانشستر أخبر عائلته أنه مسافر للعمرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
13

حيفا
مطر خفيف
13

ام الفحم
غيوم متناثرة
13

القدس
مطر خفيف
10

تل ابيب
غيوم متناثرة
11

عكا
مطر خفيف
13

راس الناقورة
مطر خفيف
13

كفر قاسم
غيوم متناثرة
11

قطاع غزة
مطر خفيف
10

ايلات
غيوم متفرقة
11
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

صحف: منفّذ عملية مانشستر انعزالي وأخبر عائلته أنه مسافر لأداء العمرة

كشفت صحيفة News Manchester Evening، المحلية الصادرة في مانشستر، تفاصيل جديدة حول هوية منفذ

 صحف بريطانية:

العبيدي ولد في مانشستر قبل 22 سنة، وفيها ولد أيضا 3 إخوة له من أبويه المهاجرين، رمضان العبيدي وسامية طبال، البالغة 50 سنة

والداه كانا قلقين من تطرفه الديني، وأنهما نقلاه من مانشستر إلى ليبيا، وصادرا جواز سفره هناك لمبالغته بالعيار ولأنه خرج عن الخط منذ بدأ تطرفه يحتدم فيه قبل سنوات


كشفت صحيفة News Manchester Evening، ال محلية الصادرة في مانشستر، تفاصيل جديدة حول هوية منفذ العملية الانتحارية في مانشستر والتي أودت ب حياة 22 شخصًا، وإصابة 59 آخرين بينهم 20 حالتهم خطيرة. وأشارت الصحيفة إلى أنّ "الليبي الأصل سلمان العبيدي كان قد أخبر عائلته أنه مسافر لأداء العمرة، لكن نواياه الدفينة حملته إلى أداء غيرها تماما، فعاد إلى مانشستر من حيث كان في ليبيا، وقام بفعلته"، بحسب الصحيفة.


صور تناقلتها وسائل الإعلام وصفحات مواقع التواصل لمنفذ عملية مانشستر
وأوضحت الصحيفة أنّ "العبيدي ولد في مانشستر قبل 22 سنة، وفيها ولد أيضا 3 إخوة له من أبويه المهاجرين، رمضان العبيدي وسامية طبال، البالغة 50 سنة".
هذا، ونقلت الصحيفة أقوال صديق للعبيد وأشار فيها إلى أنّه "من نوع انعزالي وانطوائي متحفظ، بعكس والده وشقيقه الأصغر هاشم، الذي تزوج العام الماضي بعمر 19 سنة، وأنه خدع عائلته حين أخبرها في ليبيا بأنه مسافر لأداء العمرة، بينما وجهته الرئيسية كانت مانشستر التي خطط لارتكاب المجزرة فيها".

صحيفة "التايمز" البريطانية أيضًا نشرت تفاصيل حول حياة منفّذ عملية مانشستر، وعزت أقولًا لصديق آخر للعائلة، مقيم بمانشستر واسمه جمال زوبيا، بأنّ "أبويه كانا قلقين من تطرفه الديني، وأنهما نقلاه من مانشستر إلى ليبيا، وصادرا جواز سفره هناك لمبالغته بالعيار ولأنه خرج عن الخط منذ بدأ تطرفه يحتدم فيه قبل سنوات، لذلك قام والده بالسهل الممتنع: نقل العائلة إلى طرابلس الغرب، وفيها كان يطلب دائما من مرتادين لمسجد يرتاده ابنه أيضا، بأن يراقبوه وأن تكون أعينهم عليه، إلى أن طلب سلمان جواز سفره قبل أسبوع من المجزرة، متذرعا برغبته أداء العمرة بمكة "فشعرت والدته لذلك بالسعادة" وفقاً لتعبير زوبيا.

الصور التالية من مانشستر ليلة تنفيذ العملية

كلمات دلالية
الملك سلمان في اتصال مع عباس: فلسطين قضيتنا