ثقافة جنسية

إختلاف الطباع بين الشريكين.. ما هو تأثيره على الزواج؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
30

حيفا
غائم جزئي
30

ام الفحم
غائم جزئي
30

القدس
غائم جزئي
30

تل ابيب
غائم جزئي
30

عكا
غائم جزئي
30

راس الناقورة
غيوم متناثرة
30

كفر قاسم
غائم جزئي
30

قطاع غزة
سماء صافية
30

ايلات
سماء صافية
36
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

إختلاف الطباع بين الشريكين.. ما هو تأثيره على الزواج وهل من الممكن أن يدمّره؟

اختلاف الطباع بين الزوجين أو الشريكين هو أمر شائع وطبيعي جدًا في العلاقت الزوجية، لكن إلى أي مدى يمكن أن تحمل العلاقة هذا الاختلاف؟ وإلى أين يقود العلاقة؟ تابعوا معنا هذا المقال!

الحب المتبادل والقبول بين الشريكين هو العنوان العريض لنجاح الزواج


اختلاف الطباع بين الزوجين أو الشريكين هو أمر شائع وطبيعي جدًا في العلاقت الزوجية، لكن إلى أي مدى يمكن أن تحمل العلاقة هذا الاختلاف؟ وإلى أين يقود العلاقة؟ تابعوا معنا هذا المقال!


صورة توضيحية

- الحب المتبادل والقبول بين الشريكين هو العنوان العريض لنجاح الزواج، بمعني أنّ قبول اختلاف الطباع بين الزوجين هو قبول الآخر بكل تفاصيله والقدرة على تخطي كل المشاكل وتقديم التنازلات.

- قد يشكّل اختلاف الطباع بين الزوجين سببًا رئيسيًا لنجاح الزواج نذكر، لأن الصفات الزوجية المتشابهة تؤدي الى الروتين في العلاقة.

- اختلاف الطباع بين الزوجين قد يؤدي الى الانفصال بينهما وبخاصة إن كانت الطباع التي يتحلى بها الشريك سلبية ومن بينها تعاطي المخدرات أو الإدمان على الكحول أو أي أمر سلبي.

- من الممكن أن يغيّر الاطفال من الطباع التي يحملها أحد الشريكين لأن أحد الشركاء قد يقدم تنازلات من أجل الأطفال فيتخلى عن بعض الأمور التي يرغب بها.

- على كل طرف من العلاقة عليه أن يأخذ استراحة من المشاكل الزوجية ويبتعد ليصفي دهنه فيعود الى الشريك بهدوء ويمكنه أن يتفاهم معه حينها على كل شيء.

- يمكن حلّ كل الأمور في الزواج بالتوافق والحوار لذلك على الزوجين أن يتفقا على حلحلة النزاعات بينهما المبنية على اختلاف الطباع بينهما فيتازل كل منهما على حساب الآخر من أجل إنجاح العلاقة.

كلمات دلالية
صوتنا أقوى من الكاميرات: ملصقات لحراك نقف معًا تملأ