أخبارNews & Politics

عقد راية الصلح بين عائلتي عثامنة من الرينة وجواعدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عقد راية الصلح بين عائلتي عثامنة من الرينة وجواعدة من سكا قضاء الخليل

تكللت جهود لجنة الصلح القطرية بإتمام الصلح وتذليل الصعاب والعقبات حتى الوصول لهذا اليوم المنشود


في يوم تجلّت فيه أسمى معاني الصفح والعفو والخير والتسامح، تم،السبت،عقد راية الصلح بين عائلتي عثامنة من قرية الرينة وجواعدة من قرية سكا قضاء دورا الخليل،على أثر حادث القتل الذي راح ضحيته المرحوم أسامة محمود محمد جواعدة عام 2009.


وتكللت جهود لجنة الصلح القطرية بإتمام الصلح وتذليل الصعاب والعقبات حتى الوصول لهذا اليوم المنشود.وتوجه أعضاء جاهة الخير والإصلاح من الجليل وصولاً الى ديوان عشيرة السليمية في بلدة إذنا قضاء دورا الخليل حيث كان في إستقبالهم الحاج محمد نمر سليمية أبو الرائد وعدد من وجهاء البلدة،وبحسب الأعراف المتبعة في منطقة الخليل فهو يعرف بإسم "لابس ثوب الجاني" أي الوسيط الأول لإتمام الصلح.
ومن بعدها انطلقت الجاهة الى قرية سكا بمشاركة وفد من عائلة عثامنة حيث كان بإستقبالهم وجهاء من آل حشيش وآل جواعدة ووجهاء ومشايخ من منطقة جبل الخليل.وقام عضوي الجاهة الحاج علي طاطور "أبو كريم" وصدقي دهامشة"أبو كرم"بعقد راية الصلح ودخول وفد عائلة عثامنة بالدخول الى ساحة إنعقاد مراسم الصلح.
وتحدث بإسم جاهة الصلح الشيخ محمد دهامشة مؤكداً على أواصر الأخوة والعلاقات التي تربط أبناء الشعب الواحد في الداخل والضفة الغربية،مقدمًا شكره لعائلة الفقيد على قبولهم للصلح. وتشكلت جاهة الصلح الكريمة من السادة: الحاج علي طاطور،صدقي دهامشة،صالح دهامشة،الشيخ محمد دهامشة،عامر حمدان،أكرم جبر،خالد مناصرة،رضوان طاطور.

كلمات دلالية