أخبارNews & Politics

⁠⁠⁠الطيبة: عقد راية الصلح بين عائلتي نصاصرة وجبالي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

⁠⁠⁠الطيبة: عقد راية الصلح بين عائلتي نصاصرة وجبالي

المحامي محمد عليوة:

ان الاوان لانهاء كل الخصومات والخلافات، حتى تعيش كل الأطراف بسلام وامان

اسامة السعدي:

منذ عام 2000 حتى هذا العام هنالك اكثر من 1500 قتيل، ناهيك عن الجرحى، وهذه المعطيات تبين بان هنالك حاجة ملحة لان نحارب كافة انوع العنف

مندوبو العائلتان:

الخلاف قد انتهى والقلوب نظيفة بين الطرفين


باجواء من المحبة والتسامح عقد في بيت عضو الكنيست الدكتور احمد طيبي في مدينة الطيبة، عقدت راية الصلح بين عائلتي جبالي ونصاصرة وذلك بسبب خلاف بين الطرفين، حيث أشرف على الصلح لجنة الاصلاح القطرية والتي يقف على رأسها الشيخ عدنان الجروشي والشيخ ابراهيم العمور ولفيف من الشخصيات المعروفة التي ساهمت في اخراج هذه الخطوة الى حيز النور.


وكان من بين المشاركين عضو الكنيست المحامي اسامة السعدي، مدير ثانوية عتيد المربي حسني مرعي حاج يحيى، الشيخ سعد عمشة ووجهاء اخرين الذين اثنوا على الصلح بين العائلتين واعادة المياه إلى مجاريها.


خلال عقد راية الصلح

افتتح الاحتفال بكلمة ترحيبة المحامي محمد عليوة، داعيا الى ضرورة تصفية القلوب بين كل المتخاصمين بشكل سام وسليم. ثم تحدث عضو الكنيست الدكتور احمد طيبي وقال: "نحن نعتز بهذا اللقاء المميز الذي جاء لانهاء الخلاف بين العائلتين جبالي ونصاصرة، وبيتنا دائما مفتوح لمثل هذه المناسبات العظيمة، وكما يقال الصلح سيد الأحكام. ان الاوان لانهاء كل الخصومات والخلافات، حتى تعيش كل الأطراف بسلام وامان بعيدين كل البعد عن الخطر. لا يسعني الا ان اشكر كل من وقف وراء هذا الصلح، فهم بذلوا جهدا كبيرا حتى وصلوا لمعالجة هذا الخلاف".

وتحدث عدنان الجروشي احد المسؤولين في لجنة الاصلاح وقال: "هذه فرصة لان نعلن غن تصفية القلوب بين عائلتي جبالي ونصاصرة، ولا نقبل بان يتم مخالفة شروط الصلح، فبالنسبة للجميع الخلاف القائم قد انتهى".
ثم قال: "مؤسف جدا ان العنف يستشري داخل مجتمعنا العربي ونحن نسهر الليالي في محاولة لحل هذه الخصومات حتى تنتهي التهديدات والمس بالآخرين".

كما وتحدث عضو الكنيست المحامي اسامة السعدي الذي اشار إلى حوادث العنف والاجرام داخل المجتمع العربي، مشيرا " الى انه منذ عام 2000 حتى هذا العام هنالك اكثر من 1500 قتيل، ناهيك عن الجرحى، وهذه المعطيات تبين بان هنالك حاجة ملحة لان نحارب كافة انوع العنف التي باتت تقض مضاجع الجميع".

وتحدث مندوبو العائلتان وأكّدا بأنّ: "الخلاف قد انتهى والقلوب نظيفة بين الطرفين، وفي نهاية الاحتفال وقعوا على شروط الصلح".

كلمات دلالية