منبر العربHyde Park

طلال غانم يكتب: أمّي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
21

حيفا
غيوم متناثرة
21

ام الفحم
غائم جزئي
21

القدس
غيوم متناثرة
15

تل ابيب
غائم جزئي
21

عكا
غيوم متناثرة
21

راس الناقورة
سماء صافية
21

كفر قاسم
غائم جزئي
21

قطاع غزة
سماء صافية
15

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

طلال غانم يكتب على منبر العرب: أمّي

تَلتَئِمُ حَولَ الأُمِّ الأُممُ هيَ المَلِكةُ وتاجُها الغارُ بيتٌ بِلا أُمٍّ كالعُشِّ المهجورِ بَيتُ الأُمِّ يَلُمُّ والعُشُّ طيّارُ يَنطُفُ الخيرُ مِن وَجَناتها وأينما حَطَّت نَوَّرَ النُوّارُ

 


أمّي
تَلتَئِمُ حَولَ الأُمِّ الأُممُ هيَ المَلِكةُ وتاجُها الغارُ
بيتٌ بِلا أُمٍّ كالعُشِّ المهجورِ بَيتُ الأُمِّ يَلُمُّ والعُشُّ طيّارُ
يَنطُفُ الخيرُ مِن وَجَناتها وأينما حَطَّت نَوَّرَ النُوّارُ
تَغيثُ كَما الغَيثُ السخِيُّ وَسَنابِلُ حقلٍ صبغها الشَّقارُ
تَفني حياتَها من أجلِ أطفالِها مثلُ شَمعةٍ تُذيبُها الأنوارُ
تَجني مثلَما تجني النَّحلةُ العسَلَ تشهدُ لجلالها ورودٌ وأزهارُ
أُمِّي كالغزالةِ لطيفةٌ ورقيقةٌ كاللبؤَةِ لو هَدَّدَت أشبالَها الأخطارُ
لَو مَرِضَ أحَدُ أولادِها مَرِضَت وما أقنعتها الحظوظُ والأقدارُ
ما ذاقت النَّومَ حتى يَشفى وما صَدَّتها سُدودٌ وأسوارُ
لولا الأُمَّهاتُ ما كانَ عالَمٌ بَل سادَ ظلامٌ سَرمَدِيٌّ ودَمارُ
كُلُّ لحظةٍ ب حياة ِ الأُمِّ تضحيةٌ سَرَدَت تضحياتِها كُتُبٌ وأسفارُ
كم ذَرَفَتِ الدَّمعَ وسَهِرَت الليالي وكم بكيَتِ وهاجَكِ استعبَارُ
نَشيدُ الأُمِّ نشيدُ عطفٍ وحنان وكلُّ آدمِ وكلُّ حواءٍ أنصارُ
نسجدُ لكِ نحنُ أبناءُ البَشرِ كما سَجَدَت ليوسِف الأقمارُ
بِلادٌ بِلا أمهاتٍ قَفرُ وأينما كُنَّ زَهَّرَ الجُلَّنارُ
مكانٌ خَلَت الأمَّهاتُ منهُ أفناهُ المحلُ وخابَت الأمطارُ
من يُقصِّرُ في خدمةِ أمِّهِ مالهُ في القاموسِ أعذارُ
ومن يُنكرُ فَضلَ أُمِّهِ عليهِ يَحرِقُ جَسَدَهُ الكبريتُ والنارُ
تَهُزُّ السَّريرَ بيدٍ والعالمَ بالأخرى وما هزَّها زلزالٌ وإعصارُ
الأمهاتُ ملائكةٌ تُكلِّلُها هالاتٌ ولآليءُ بحرٍ يحضُنها المَحارُ
مثالي الأعلى في النِّساءِ أُمي وهل غريبٌ من أنتقي وأختارُ ؟!
المغار

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

كلمات دلالية
يافا: مصرع الشاب ابراهيم غانم (18 عاما) بحادث طرق